جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أدانت محكمة ألمانية مواطنا سوريا وشريكا له، بعد أن ثبت لديها إدانتهما في قتل ضابط في ميليشيا الأسد، وتوثيق الجريمة بالفيديو.

وأصدرت المحكمة العليا في دورسلدورف أقصى عقوبة ينص عليها القانون الألماني بحق المتهم وشريكه، بعد 22 جلسة محاكمة.
ودانت المحكمة المتّهم الأساسي في القضية وهو خضر ا. ك. (43 عاما) بتهمة إعدام ضابط في ميليشيا الأسد بعد التعذيب. 

وتم توثيق عملية الإعدام بواسطة فيديو بث على الإنترنت، مصدرة حكمها بالسجن مدى الحياة.

ودانت المحكمة متهما ثانيا هو سامي ا. س. (36 عاما) بالحبس تسع سنوات لتوثيقه بالفيديو عملية القتل التي ارتكبت في يوليو/ تموز 2012.

وكان الرجلان قد أوقفا في 13 يوليو 2020 في ناومبورغ بولاية ساكسونيا أنهالت (شرقي ألمانيا) وإيسن بولاية شمال الراين ويتسفاليا (غربي ألمانيا)، بحسب ما نقل موقع "دوتشيه فيله" الألماني.

وقد صدر الحكم بعد 22 جلسة محاكمة، وهو ليس واجب النفاذ بعد. وكان محامو الدفاع عن كلا المتهمين قد طلبوا تبرئتهما، بينما طلبت النيابة العامة حبس المتّهمَين مدى الحياة، وهي أقصى عقوبة في القانون الألماني، الذي لا يحتوي عقوبة الإعدام.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق