جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

في ثالث دراما عائلية لهذا الأسبوع قتل رجل زوجته السابقة ومات في معركة مع ابنه، هذه المرة كان مسرح الجريمة هو منزل في منطقة Salzburger Pinzgau، الأب (81) الأم (71) عاشا هناك مع ابنهم Gernot (51)، وخلال مشادة كلامية، أطلق الرجل النار على زوجته في مؤخرة رأسها، وحاول قتل ابنه، لكنه مات هو نفسه في الشجار مع ابنه.

وحيث تتفتح العديد من الزهور في الحديقة الساحرة للمنزل Wildschütz السكني، حتى أثناء الأمطار الغزيرة، يبدو المبنى السكني المكون من طابقين وكأنه منزل عطلة رائع وبحيرة Zeller على بعد حوالي 100 متر فقط منه، والجبال الرائعة تلوح في الأفق أمام وخلف المنزل، الذي شهد تلك الواقعة التي حدثت أمس حوالي الساعة 7 مساءً في الطوابق السفلية له، حيث حصل نزاع بين أفراد العائلة، Eva (71) Leo (81) لقوا حتفهم ونجا إبنهم Gernot (51 عاما) من طلق ناري وأصيب برصاصة في منطقة الفك وحياته تخطت الآن مرحلة الخطر، كما أن الزوجة السابقة أصيبت برصاصة في مؤخرة رأسها.

وبعد استجواب الابن ونتائج تشريح الجثة كانت الحقائق واضحة للمحققين مساء الاثنين، ووفقًا للشرطة، التقط Leo، سلاحه الناري، وأطلق النار على Eva، في مؤخرة رأسها، كما أنه أراد قتل ابنه برصاصة في وجهه، لكن الرصاصة دخلت في فكه، ثم أمسك Gernot بوالده وثبته على الأرض وأثناء الشجار، أصيب بجروح قاتلة أدت لوفاته.

وتم توضيح الأمر بعد الإستجواب الابن ونتائج التشريح، حيث تبين أن الأسرة كانت على خلاف بشأن المال، و كان الأمر يتعلق في الغالب بالميراث، كما أبلغ الجيران عن خلافات استمرت لسنوات، ويقال إن الزوجين السابقين، Eva و Leo، كانا يكرهان بعضهما البعض، ويقال أيضاً أن الابن قد احتقر أبيه، ولهذا السبب عاشت الأم مع الابن في الطابق الأول - منفصلين عن الزوج السابق والأب الذي كان يعيش في الطابق الأرضي، وقاموا بتأجير الطابق الثاني.

ولم تكن الأسلحة النارية غريبة على العائلة: لم تكن Eva مالكة للمسدسات فحسب، بل كانت تجيد رياضة الرماية وبطلة منطقة Pinzgauer، وكان لدى Leo ميل للصيد، والابن يعمل في القوات المسلحة، ويقال أنه كانت هناك دائماً أشياء سيئة بين الزوجين: ويقال إن Leo قد قطع أشجارEva المحبوبة، ويُقال أن الأب تبرع بقيمة 20 ألف يورو، إلى رجال الإطفاء وأن ذلك لم يحدث فقط من باب الصدقة .

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق