جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

طالب الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين اليوم بدعم انساني دولي للشعب الأفغاني معتبرا أن التطور الحالي في أفغانستان صادم ولافتا الى تأثره بعمق من التطورات الأخيرة فى البلاد وأنه يفكر بقلق في العديد من الأشخاص الذين دافعوا عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والذين تتعرض حياتهم الآن للتهديد.

وأعرب الرئيس النمساوي فى تصريحات له اليوم الثلاثاء عن قلقه بشكل خاص بشأن جميع النساء والفتيات اللائي تتعرض حقوقهن الأساسية في الحرية والعمل والتعليم الآن لخطر جسيم وكذلك سوف تعاني الأقليات بشكل أكبر فى المستقبل .

وأضاف الرئيس قائلا " إن مهمتنا - بصفتنا النمسا والاتحاد الأوروبي - هي دعم أولئك الذين يتعرضون للتهديد الآن وإذا لزم الأمر منحهم الحماية وتقديم المساعدة الإنسانية لجميع الذين يتعين عليهم الآن الفرار إلى البلدان المجاورة.


وشدد فان دير بيلين على ضرورة أن يكون المواطنون الأفغان الذين يرغبون في مغادرة بلادهم قادرين على القيام بذلك بحرية وأمان وعبر الحدود المفتوحة كما يجب منح نفس الحق الى مواطني البلدان الأخرى الموجودة في أفغانستان مثل النمساويين الذين ما زالوا في البلاد.

ولفت الرئيس الى أنه في الوقت نفسه يجب على النمسا والاتحاد الأوروبي استخدام جميع الوسائل الاقتصادية والسياسية المتبقية للتأثير على طالبان حتى لو لم يكن ذلك سهلاً في الوقت الحالي.

وأضاف الرئيس أن اعتبارات الاستمرار في ترحيل المواطنين الأفغان بقرارات اللجوء السلبية من النمسا إلى أفغانستان ليست فقط في غير محلها في ضوء التطورات الرهيبة في أفغانستان ولكنها تتعارض أيضًا مع الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان المنصوص عليها في الدستور النمساوي والتي تحظر اجبار البشر على دخول بلد ما يواجهون فيها الاضطهاد والتعذيب والقتل .

ش أ
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق