جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

اختطفها والدها واعتقدت أن والدتها ماتت لمدة 30 عاماً، رسالة على Facebook تثبت خلاف ذلك.

قد تكون هذه القصة كما وأنها أحد أفلام Netflix، لكن بالنسبة لكلوديا جيرموث، فقد كانت حقيقة واقعة، التقت في غراتس بزوجها المصري منذ أكثر من 30 عامًا، تزوجا وانتقلا، إلى فيينا بعد وقت قصير، وقالت المرأة البالغة من العمر 58 عامًا: "لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً وكنت حاملاً بياسمين"، استمرت السعادة العائلية لفترة قصيرة فقط" لقد تجادلنا كثيرا، وبدأ يشرب بكثرة".

كانت كلوديا تفكر بالفعل في الطلاق، تقول كلوديا "كنت في موعد مع الطبيب، كان يعتني بياسمين، كانت تبلغ من العمر عاماً ونصف، وعدت إلى المنزل في حوالي الظهيرة وكنت مندهشة من الهدوء الشديد"، في البداية لم تكن الأم تعرف ما الذي يجري، وعندما رأت أن أغراض ياسمين وزوجها قد اختفت من الخزانة، صُدمت كان الأمر سيئاً حقاً، اتصلت بالشرطة على الفور".
كلوديا مع أحفادها سلمى ومازن ويوسف

بعد ذلك بوقت قصير، علمت جيرموت أن زوجها آنذاك قد فر إلى مصر مع ابنتهما، "كنت يائسة تماماً وحتى أنني قمت بتعيين محامٍ، لكن لم يستطع أن يفعل شيء"، لم يكن من الممكن لجرموت السفر إلى مصر، "لم أكن أعرف من أين أبدأ البحث"
 
هل أنت أمي ؟
مرت السنوات ولم تسمع كلوديا أي شيء من ابنتها أو زوجها المصري، "لقد كانت فترة عصيبة، حتى بعد سنوات من اليأس، ما زلت أفكر في الأمر" التقت كلوديا لاحقاً برجل آخر وأنجبت منه ابنة، لكن أيضاً العلاقة انهارت، "لم يكن الأمر سهلاً، لكنني كنت سعيدة بوجود ابنتي معي" .

حتى يوم واحد من عام 2017، لم تكن الأم تتخيل أبدًا أنها ستحمل كلا الطفلين بين ذراعيها.
"ما زلت أتذكرها كما لو كانت بالأمس، كنت جالسة على الأريكة أشاهد برنامجاً حوارياً عندما تلقيت فجأة طلب صداقة من ياسمين على Facebook" لم تصدق كلوديا عينيها، "ما زلت أعتقد أنه لا يمكن أن يكون حقيقة، بعد فترة وجيزة تلقيت رسالة تقول" هل أنت أمي؟ وأرسل ابنتها وثائق لـ جيرموت مثل شهادة الولادة التي اكتشفت فيها اسمها، "لقد كانت ساحقة، ثم كتبنا كتبنا باللغة الإنجليزية لساعات"

ياسمين تروي القصة
"أخبرها والدها أنني ميتة، وعندما توفي بسبب سرطان الرئة، أخلت شقته ووجدت مخبئاً سريًا في المرحاض به وثائق، وكان من بينها قسيمة تسجيل الولادة وعليها اسم عائلتي"

بعد ذلك بقليل، كان لم الشمل أهم الأعمال بالنسبة لي، "سافرت من مصر إلى جراتس، وضعت الأم لافتة" أهلا يا ياسمين "وانتظرتها، وعندما وقفت أمامي، مزقت قلبي، تعانقنا وبكينا، كانت ياسمين مع والدتها لمدة أسبوع وأخبرتها كيف عثرت على أمها جيرموت في البداية.

فجأة أصبحت جدة
"أخبرها والدها أنني ميتة، وعندما توفي بسبب سرطان الرئة، أخلت ياسمسن الشقته ووجدت مخبئاً سريًا في المرحاض به وثائق، وكان من بينها قسيمة التسجيل الرسمية عليها اسم والدتي، شجعها زوج ياسمين على التأكد من أن والدتها هل ماتت بالفعل، وهكذا بدأ البحث المغامر، وقالت لقد اتصلت بمختلف السلطات .

في هذه الأثناء، انتقلت ياسمين إلى غراتس مع أطفالها الثلاثة (13 ، 11 ، 8) وتعيش على بعد 15 دقيقة فقط من والدتها، وقد وجدت عملاً وشقة خاصة بها، زوجها مهندس ويعمل حاليا في السعودية، لكنه يبحث عن عمل في النمسا، ابنة كلوديا الأخرى، تعيش أيضًا بالقرب من العائلة، بالنسبة للأم كلوديا، تحقق الحلم "نقضي الكثير من الوقت معاً وأحب أن يكون أحفادي هنا أيضاً".

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق