جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أيقظ الانفجار مدينة فيينا Donaustadt يوم الاثنين، وكشفت مصادر صحفية الخلفية المأساوية للحياة الفاشلة لصانع القنابل المزعوم، Benjamin S، الذي قيل أنه فجر قنبلة محلية الصنع قبل أيام، وأصيب بجروح خطيرة ونزيف وهدد أحد الجيران بمسدس، وربما عانى من مشاكل نفسية حادة منذ الطفولة .

لأن "Benni" ولد عام 1975 في بيت الفنان المعزول Otto Mühl، حيث كانت والدته (71 عامًا) داعماً مشاركًا وأقرب الى "زوجها" الرسام، الذي أدين لاحقًا بسوء المعاملة، وعاشت بأمانة إلى جانبه لسنوات، وبعد أن حملت، وُلد ابنها كطفل ثانٍ وتربى على أسس طائفية وعنصرية واسعة، حتى كان عمره 15 عامًا، ولم يكن صانع القنابل يعرف أي شخص خارج Friedrichshofs، وكان سيئ السمعة وكان يلعب دور Hermann Göring بالزي النازي في أفلام قصيرة للأطفال.

كما ظهر في عام 1991 بعد أن جرى محاكمة مذهلة للاب المعزول Otto Mühl، حيث كانت المزرعة النائية التي عاش فيها ما يصل إلى مائة رجل وامرأة وطفل، في بعض الأحيان مسرحًا للعديد من الجرائم الجنسية المروعة، بما في ذلك ضد العديد من الأطفال، وحُكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة ارتكاب جرائم أخلاقية، والزنا مع القصر من خلال الاغتصاب، وانتهاكات قانون المواد المخدرة للإدمان والتأثير على الشهود، وفقا لمكتب المدعي العام، فقد تم فصل الطفل "Benni" عن والده في سن مبكرة.

وعلى الرغم من أن والدته تحولت إلى وكيل عقارات ناجح، إلا أن Benni لم يستطع السيطرة على مشاكله، وأدمن المخدرات وعانى من مرض انفصام الشخصية، ويقال إنه هدد الجيران مرارًا وتكرارًا وردد الشعارات النازية، ومع ذلك، فقد كان يتفاخر بنفسه على وسائل التواصل الاجتماعي بمجوهرات ذهبية وأوراق نقدية، وفي السنوات الأخيرة، ظهر التدهور الجسدي والعقلي للمتهم، وهو رهن الاعتقال ويلتزم الصمت حالياً حيال أفعاله.

وأكدت الشرطة ، الأربعاء، وجود عدة تهم ضد الرجل، مثل المقاومة بعنف ضد قوات الدولة، والأذى الجسدي المتعمد، فضلا عن انتهاكات المخدرات والسلاح .

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق