جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

فشلت لائحة الاتهام في 2019 ضد Erik Prince، مؤسس شركة Blackwater للمرتزقة الأمريكيين، السيئة السمعة، ولكن الآن هناك معطيات جديدة.

كان ينبغي محاكمة متورطين، بما في ذلك المؤسس البارز لقوات المرتزقة الأمريكية Blackwater-Erik Prince، وعلاقته مع شركة نمساوية، في Wiener Neustadt النمسا السفلى - للاشتباه في تصديره غير المشروع للذخائر والمواد الحربية، لكن وزارة العدل ومكتب المدعي العام في فيينا لم تسمحا بإصدار لائحة الاتهام وأمرت بإجراء مزيد من التحقيقات، كان ذلك في عام 2019 وما زالت النتيجة معلقة.
وفي ظل هذه الخلفية، بدأ الآن تحقيق ثان ضد شركة Airborne Technologies في Wiener Neustadt وستة أشخاص من بينهم.

وأكد Erich Habitzl المتحدث باسم مكتب المدعي العام في Wiener Neustadt، في تقرير تصريح لصحيفة KURIER، يوضح فيه Habitzl أن "أساس التحقيق هو تقرير للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن"، و وفقًا لفريق خبراء الأمم المتحدة في فبراير 2021، قيل إن Erik Prince انتهك حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، وبناءً على ذلك، يُقال إنه شد خيوط عملية عسكرية سرية لتسليم الجنرال الليبي وزعيم الحرب Chalifa Haftar معدات حربية باهظة الثمن ضد الحكومة.
ويدور التحقيق حول طائرتين قيل إنه تم تطوييرهم بشكل خاص وتحويلهما لطائرات للأعمال حربية، وتستخدم شركة تصنيع الطائرات Airborne من Wiener Neustadt الكثير من الخبرة لتحويل الطائرات والمروحيات إلى أحدث آلات المراقبة المتحركة، اضافة للكاميرات عالية الدقة، وتكنولوجيا الأشعة تحت الحمراء، ونوافذ قمرة القيادة المصفحة والدبابات، وتقوم Airborne بتحويل المعدات العادية، بحيث يمكن استخدامها في مناطق الأزمات، كما تم بالفعل تجهيز معدات للشرطة البريطانية والألمانية.
Prince كان لديه مصالح خفية في Airborne قبل عام 2017، وخلال هذا الوقت ظهرت فجأة إحدى الطائرات ذات التسليح الثقيل مثل قاذفات الصواريخ والمدافع الرشاشة في منطقة حرب في إفريقيا، وأدى مسار التحقيق إلى شركة بلغارية عملت معها Airborne Technologies بشكل مكثف وعرضت آلة "Thrush" المحمولة في معرض باريس الدولي للطائرات لعام 2017، وتم تقديم الطائرة للجمهور المتخصص كطائرة قتالية مع جميع أنظمة الأسلحة الممكنة.
وكان الادعاء أن الأسلحة تم تصديرها بشكل أسود عبر "الباب الخلفي البلغاري"، ومع ذلك، فإن الشكوى الجنائية التي قدمها المدعي العام في Wiener Neustadt في بداية عام 2019 تحولت إلى مهزلة، كما لغت وزارة العدل لائحة الاتهام التي تمت صياغتها ضد Prince، والذي كان المقرب من الرئيس الأمريكي آنذاك Donald Trump، والآن يجب استجوابه مرة أخرى، ومع ذلك، لم يتم الرد على طلب المساعدة القانونية من المدعي العام في Wiener Neustadt إلى السلطات الأمريكية لمزيد من الاستجواب لمؤسس Blackwater في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2019.
وبحسب Erich Habitzl المتحدث باسم مكتب المدعي العام في Wiener Neustadt، فإن التحقيقات الجديدة ما زالت في بدايتها، ونفت Airborne بشدة حتى الآن جميع المزاعم المتعلقة بهم من خلال محاميهم Oliver Felfernig، ولقد تم التأكيد دائماً على أن التجهيزات المذكورة، التي يملكها العميل، كانت مزودة فقط بإلكترونيات الاستطلاع والمراقبة.

وقال محامي Prince لـصحيفة Profil، إن "المزاعم القديمة" لخبراء الأمم المتحدة كاذبة، وPrince يرفض تماماً هذا: "لم يوفر أسلحة أو أفراداً أو معدات عسكرية لأي شخص في ليبيا"، ولم يشارك Prince في أي عملية عسكرية مزعومة في ليبيا في عام 2019، أو في أي وقت آخر، وأضاف: "إنه لم ينتهك عقوبات الأمم المتحدة أو حظر الأسلحة الليبي - وخلافاً لما ورد في التقرير - لم يلتق أو يتحدث مع خليفة حفتر في ليبيا".

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق