إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

تعرفت الشرطة على شريك مقرب للإرهابي الفييني، كما كان هناك العديد من الأدلة ضد المواطن النمساوي ذو الأصول الأفغانية، وتم العثور على آثار الحمض النووي الخاص به على الأسلحة والخراطيش التي استخدمت في الهجوم، وذلك حسب ما أوردته صحيفة "Der Standard" في عددها الصادر اليوم الخميس، ويقال إن هاشم البالغ من العمر 27 عامًا والمحتجز منذ ديسمبر، كان يعيش مع القاتل.

وبحسب "Standard" فإن سلوكه في يوم الهجوم كان مريبًا للمحققين: فكان هاتفه الخلوي مغلقًا من منتصف النهار حتى وقت الهجوم، وبعد ذلك تم تعطيله، وقالت ليلى زوجته إن عائلة هاشم حذفت الدردشات معًا وتسترت عليه مساء الجريمة، ويقال إن مفتاح منزل القاتل قد تم تسليمه إلى والد هاشم.

ووفقًا للتقرير، فإن عائلة هاشم معروفة رسميًا، حيث كتب مكتب ولاية فيينا لحماية الدستور في تقرير أن "العشيرة" تم تحديدها "لسنوات (...) على أنها من أصول إسلاموية بعمق"، وانضم العديد من أبناء عموم هاشم إلى مليشيا داعش الإرهابية في سوريا في عام 2015، وقُتل معظمهم - ويقال إن أحد أقاربه مسجون في العراق.

كما لفت هاشم انتباه السلطات، ويقال إن قائمة إدانات المواطن الأفغاني البالغ من العمر 27 عامًا طويلة: السرقة والاعتداء والإكراه وإلحاق الضرر بالممتلكات، وإذا لم يكن هاشم مواطنًا نمساويًا، لكان قد هدد بترحيله إلى أفغانستان عدة مرات، وبحسب "Der Standard"، لذلك بقي هاشم في النمسا، وأنجب هو وزوجته ليلى ثلاثة أطفال - وأصبحت حاملاً بأصغرهم بعد وقت قصير من الهجوم الإرهابي.

وكتبت الصحيفة: "لا يبدو أن ليلى متأكدة من علاقتها، دورها متناقض" ومن ناحية، كانت تقوم زوجته بترجمة وتصحيح النصوص لهاشم من بوابة دعم داعش "منشورات أهل التوحيد" ومن ناحية أخرى، انفصلت عن هاشم قبل الاعتداء بثلاثة أشهر لأنه أراد زوجة ثانية، وكتبت في الأحاديث لأصدقائها أنها كانت خائفة، وفي (يوليو) 2020 عندما انعقد اجتماع جهادي دولي في فيينا، في ذلك الوقت، طلبت السلطات الألمانية من زملائها في النمسا القيام بمراقبة الإسلاميين القادمين من Dortmund، واكتشف المحققون أيضًا أن المتهم ذهب إلى سلوفاكيا لشراء الذخيرة بعد إجتماعه مع القاتل، وحقيقة أن هذه العمليات لم تطلق أي إنذار وتم تفسيرها لاحقًا على أنها فشل من قبل السلطات.

وتم التعرف بعد ذلك، بأن الجهاديين الألمان والسويسريين والمحليين كانوا ضيوفًا على عائلة هاشم أولاً في شقة والدي هاشم، ثم في شقته مع ليلى، وتم العثور على صورة مع اثني عشر زوجًا من الأحذية على هواتفهم المحمولة في ذلك اليوم، والهاتف الخلوي للقاتل، كما تم تسجيل الدخول بالقرب من شقة هاشم في 19 يوليو 2020.

وهاشم محتجز منذ ديسمبر وتم الإفراج عن ليلى، ولدى السلطات "شكوك قوية" بأنه كان لديه "ساعات قبل الجريمة" وذلك للتحضير لمحاولة الاغتيال المخطط لها، حتى أنهم يعتقدون أنه من المحتمل أن يكون هاشم قد قاده بسيارة، بالقرب من مسرح الجريمة، لكنه لم يعثر على آثار في السيارات التي استخدمها هاشم، كما اتهم المحامي Elmar Kresbach السلطات بجر هاشم إلى شيء للتغطية على إخفاقاته، وموكله "لا يعرف شيئاً" "بالتأكيد لم ينقل القاتل إلى مسرح الجريمة" و "بالتأكيد لم يكن مع القاتل" في الساعات التي سبقت الهجوم.

INFOGRAT
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق