جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

تبدأ يوم الأربعاء الخطة التدريجية لخريف كورونا المعلنة في الأسبوع السابق، ولكن وفقًا لعالمة الفيروسات Dorothee von Laer، أنه إذا تم تطعيم مليون شخص في النمسا في الأسابيع القليلة المقبلة لن نضطر لتطبيق هذه الاجراءات، وذلك كما هو الحال في الدنمارك ، يمكن إعلان انتهاء الوباء.

وأضافت عالمة الفيروسات أنه "في الوقت الحالي، لم نصل بعد إلى النقطة التي نمتلك فيها مناعة كافية بين السكان بما يسمى مناعة القطيع، ولا يمكن ان نحصل على هذا الا اذا قمنا بتطعيم عشرة في المائة من السكان المصابون بالعدوى حتى يكون لدينا إجمالي الحماية المناعية، وبذلك يمكننا إعلان انتهاء الوباء كما في إنجلترا والدنمارك، "ثم يمكن للمرء أيضًا ترك فرصة لتلاميذ المدارس" جزء من الاستمتاع والراحة أكبر قليلاً”

وقال الباحث Peter Klimek يوم الأحد" وبالنظر إلى افتتاح المدارس في الشرق في الأسبوع السابق ومن اليوم أيضًا في بقية البلاد، قيل مؤخرًا أن هذه لم يكن لها تأثير كبير على الوضع الوبائي، وفي التأثيرات الحقيقية لهذه التجمعات "سنراها في الأسابيع القليلة القادمة" وأكد في الوقت نفسه أنه لا ينبغي الاستهانة بمجموعات المدارس، ولكن أيضًا عدم المبالغة في تقديرها كمؤثر على الوضع الوبائي.

ولأسباب تتعلق بالسلامة، وفقًا Laer ernsthaft، يجب على المرء التفكير بجدية في تطعيم الأطفال المصابين بأمراض القلب أو الربو قبل الموافقة الرسمية على لقاحات كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أعوام واثني عشر عامًا.

وأكد Von Laer مرة أخرى على أهمية دراسة الأجسام المضادة على الصعيد الوطني، وسيكون هذا الجرد مهمًا لمعرفة مناطق البلد التي يجب تكثيف حملة التلقيح فيها.

وعندما سُئل عما إذا كانت وتيرة الحكومة مع الخطة التدريجية، والتي تستند إلى النسبة المئوية للتحميل على وحدات العناية المركزة كافية، قال von Laer إن أحدها بالتأكيد "محفوف بالمخاطر" في الطريق، فإن احتمالية كبح استخدام وحدات العناية المركزة في الوقت المناسب "ليست عالية جدًا"، وأن "أقرب مؤشر هو معدل الإصابة وليس معدل التحميل على وحدات العناية المركزة، ويجب اضافة إيضا الحوادث الاخرى التي ستؤدي إلى زيادة عدد في وحدات العناية المركزة، في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بخلاف اصابات كورونا، لذلك يفضل أخصائي الفيروسات الاستمرار في أخذ أرقام الإصابة في الاعتبار أولًا .

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق