جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

تبحث الشرطة في مدينة كيل، حادثة حرق نزل للاجئين في منطقة هولتيناو. وطالت النيران أجزاء خارجية من النزل وبنايات أخرى مجاورة. وشارك العشرات من فرق الإنقاذ في التصدي للنيران، فيما يعتقد أن الدوافع يمينية متطرفة.

تسببت عدة حرائق أُضرمت في مركز لإيواء اللاجئين بمدينة كيل الألمانية في استدعاء قوات كبيرة من رجال الإطفاء. وقال متحدث باسم الشرطة اليوم الأربعاء (الثامن من سبتمبر/ أيلول 2021) إنه يُجرى التحقيق في الحادث في منطقة كيل هولتيناو على أنه جريمة حرق عمد.

واندلعت الحرائق ليلة الثلاثاء في الجزء الخارجي من المركز، وكذلك في أربعة مباني أخرى تابعة له، واستمرت لساعات الصباح الأولى.

وبحسب البيانات، تمكنت قوات الإطفاء من السيطرة على الحرائق بسرعة، وقامت فرق الإنقاذ بفحص 20 شخصا، ونقل اثنين منهم إلى المستشفى بسبب الاختناق من الدخان الناجم عن الحرائق. وشارك في مهمة الإنقاذ نحو 60 فرداً.

وكانت آخر إحصائية قد كشفت مطلع العام الماضي أن المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم سجل 1620 حالة اعتداء على اللاجئين في 2019، مشيراً إلى إصابة 229 شخصاً بسبب هذه الاعتداءات. وقالت وزارة الداخلية أن هذه الاعتداءات على المهاجرين شملت الهجوم بمواد متفجرة إلى جانب إشعال الحرائق، بالإضافة إلى هجمات بأسلحة أخرى. وقد أكدت وزارة الداخلية الألمانية وجود أطفال من بين ضحايا الهجمات.

أما عدد الاعتداءات على مراكز إيواء اللاجئين فبلغ128 اعتداء. وكان دوافع يمينية عنصرية وراء 118 اعتداء من إجمالي عدد الاعتداءات على مراكز إيواء اللاجئين. وبذلك يبلغ إجمالي عدد الهجمات على اللاجئين وأماكن إيوائهم أكثر من 1700 اعتداء في عام 2019.

dw
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق