جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ارتفع عدد الهجمات المعادية للسامية المبلغ عنها بأكثر من الضعف مقارنة بالعام السابق، ويوضح هذا إحصائيات مكتب التوثيق الذي تم إنشاؤه في Israelitische Kultusgemeinde Wien (IKG) للنصف الأول من العام، وبناءً على ذلك، تم تسجيل 562 حادثة من جميع الأنواع في الفترة من يناير إلى يونيو، وفي المقارنة مع نفس الفترة من عام 2020 كان هناك 257 حادثة زيادة، وكانت الخلفية إلى حد كبير في جائحة كورونا وصراع الشرق الأوسط.

حيث أن أكثر من نصف الحوادث المعادية للسامية المبلغ عنها، وتحديداً 331، تتعلق "بالسلوك المؤذي"، مثل الإهانات، كما تم تسجيل ما يسمى بالرسائل البريدية الجماعية 154 مرة، بما في ذلك التدوينات على الإنترنت ذات المحتوى المعاد للسامية، كما سجل المكتب 58 حالة لأضرار في الممتلكات، مثل الكتابات والرسومات المعادية للسامية على الجدران، وهناك أيضاً أحد عشر تهديداً وثماني اعتداءات جسدية فعلية.
وكان أكبر عدد من الحوادث (244) في النصف الأول من العام ارتكبها سياسيون يمينيون، مقابل 71 حادثة تورط فيها مسلمون، ومع ذلك، اتضح أن الهجمات الأكثر كثافة نشأت من المجموعة الثانية، في 100 حالة، يُفترض أنهم كانوا ذو دوافع سياسية يسارية، ولم يتمكن من تحديد 147 هجوماً بشكل واضح.

كما أنه في جائحة كورونا، لعب مايسمى بنظريات المؤامرة المعادية للسامية، دورًا رئيسيًا في الهجمات المعادية للسامية في النصف الأول من عام 2021، وكان ما مجموعه 126 حالة مرتبطة بالأزمة، لكن التطورات في الشرق الأوسط أدت أيضًا إلى زيادة كبيرة في التقارير عن معاداة السامية ونفي المحرقة المتعلقة بإسرائيل، خاصة في مايو.
وقال Oskar Deutsch، رئيس الجالية اليهودية في النمسا IKG، معلقًا على أحدث البيانات إلى APA، "حتى لو بدت الأرقام كارثية للوهلة الأولى، فإنها تعكس الواقع"، ويجب مكافحة معاداة السامية وأساطير المؤامرة المتعلقة بإسرائيل وكذلك التقليل من أهمية المحرقة في أعقاب جائحة كورونا في جميع أنحاء المجتمع ككل.

وأشار Deutsch إلى أن معاداة السامية ليست موجهة ضد اليهود فقط، كما تظهر بعض الحالات الأخيرة، ومن المهم بشكل خاص أن نلاحظ أن حماية المنشآت اليهودية مثل المعابد والمدارس من قبل الشرطة والقوات المسلحة والأمن، مضمونة على مستوى عالٍ للغاية، وقال Deutsch "هذا التعاون الأمني ​​لا يعمل بشكل جيد في كل مكان في أوروبا"

وقال وزير الداخلية Karl Nehammer(ÖVP) في رد فعل أولي، إن محاربة أي شكل من أشكال معاداة السامية "جزء من الهوية النمساوية الراسخة والمسؤولية التاريخية لبلدنا"، وبالنسبة له، أدت جائحة كورونا إلى التطرف على هامش المجتمع.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق