جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

في أولى تصريحات وزيرة الرندماج النمساوية سوزانا راب، وبعد إجازة الأمومة التي استمرت لأشهر عديدة، قالت بأن من الصعب جداً إدماج اللاجئين الأفغان في المجتمع النمساوي.

واستشهدت راب بقول المستشار كورتز، بأن اندماج الجالية الأفغانية صعب بشكل خاص، وقالت، هناك تحديات كبيرة مع هذه الشريحة، على سبيل المثال فيما يتعلق بالمرأة، يتم دمج كل امرأة أفغانية ثانية في سوق العمل أين نصفهم من العاطلين عن العمل، وهناك دراسات تظهر أن أكثر من نصف الرجال الأفغان في النمسا، يرون أن على النساء ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

وأضافت علينا أن نعمل على أساس القيم هذا، التحدي الآخر هو مستوى التعليم، فالكثير من الأفغان الذين قدموا إلى النمسا حاصلون على التعليم الابتدائي أو بلا تعليم أبداً.

في الوقت الحالي، ستتاح للنمسا فرصة لجلب أشخاص مدربين تدريباً جيداً إلى البلاد، حيث تتعرض النساء بشكل خاص للتهديد في أفغانستان -مثل سياسيين وقضاة وصحفيين ونشطاء في مجال حقوق المرأة - وعليهن جميعاً الخوف على حياتهن في ظل حكم طالبان حسب قولها.

من الواضح أن علينا المساعدة، نظام طالبان إسلامي وكاره للنساء، وبمساعدتنا، سنركز بشكل خاص على النساء، نهجنا هو أن نقدم المساعدة في الموقع، لأن النمسا قد أنجزت الكثير بالفعل بالنسبة للاجئين، وظيفتي كوزيرة للمرأة والاندماج هي تمكين النساء اللاتي يعشن بالفعل في النمسا.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق