جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ما يقرب من ثلث التلاميذ في المدارس الابتدائية في النمسا، يستخدمون لغة أخرى غير الألمانية في الحياة اليومية، هناك الكثير بشكل خاص في فيينا، ومع ذلك، فإن تحليل البيانات، يظهر بعض القيم الإقليمية المثيرة للاهتمام، حيث تمتلك بلدية Kittsee في شمال بورغنلاند الحصة الأكبر خارج فيينا، ما يقرب من نصف السكان هناك يأتون من سلوفاكيا المجاورة.

في جميع أنواع المدارس، تبين أن ربع الطلاب (26.8 بالمائة) لديهم لغة غير الألمانية، وأحدث البيانات المتاحة من العام الدراسي السابق 2019/20، بأن الحصة في المدارس Mittelschulen عالية بشكل خاص وتصل لـ33.3 في المائة، وتبلغ النسبة في المدارس Gymnasien 21 في المائة وفي المدارس Volksschulen 30.9 في المائة.

الأطفال يكبرون وهم يجيدون لغات
لا يمكن أن نستنتج من هذا أن لديهم جميعاً احتياجات خاصة أو أنهم لا يتحدثون الألمانية على الإطلاق، كما يؤكد يوهانس كلوتس من منظمة OGM للبحوث في فيينا، غالباً ما تعني لغة مختلفة أن الأطفال يكبرون وهم يتكلمون عدة لغات، في كثير من الحالات، يذكر الأطفال اللغة الألمانية كلغة ثانية أو ثالثة - ولكن يتم اتقان اللغة الأجنبية الأولى فقط.



































السلوفينية والكرواتية في المجتمعات الحدودية
وفقًا لذلك، يتقن العديد من طلاب المدارس الابتدائية في المناطق ثنائية اللغة في كارينثيا وبورجينلاند، اللغة السلوفينية أو الكرواتية كلغة أولى، وينطبق هذ، في مناطق Zell-Sele و Großwarasdorf في بورغنلاند، حيث لم يذكر ما يقرب من 74 و 69 بالمائة على التوالي من طلاب المدارس الابتدائية اللغة الألمانية باعتبارها أول لغة لهم، إذا تجاهل المرء مناطق فيينا الفردية، فإن المجتمع الذي يضم أعلى نسبة من طلاب المدارس الابتدائية الذين لا يتحدثون اللغة الألمانية موجود في بورغنلاند.

الهجرة من سلوفاكيا - كيتسي
العامل الحاسم في كيتسي هو الهجرة من سلوفاكيا، كما يوضح رئيس البلدية يوهانس هورنيك (ÖVP)، تقع براتيسلافا على الجانب الآخر من الحدود، وفي الوقت نفسه، فإن 48 في المائة من السكان في المجتمع هم من السلوفاك - وكثير منهم أسر شابة لديها أطفال، ولهذا السبب تم توسيع روضة الأطفال والمدرسة منذ سنوات وتم إنشاء فصل ألماني، يؤكد هورنيك: "إذا استمرت الأمور على هذا النحو، فسنحتاج على الأرجح إلى التوسعة مرة أخرى."

في البلديات الأخرى، تشير الأرقام إلى أن آثار هجرة اليد العاملة في العقود الماضية مع نسبة عالية من المهاجرين من الجيلين الثاني والثالث، كما يؤكد خبير OGM كلوتز، في Traun و Wels و Mattighofen و Attnang-Puchheim و Ansfelden أكثر من 60 في المئة الغة أولى غير ألمانية في المدارس الابتدائية، والنسبة مرتفعة بشكل خاص في مناطق المهاجرين في فيينا مثل بريجيتيناو الحي 20 (84 في المائة) ومارجريتن الحي 10 (87.6 في المائة).

وعلى العكس من ذلك، تُظهر الإحصائيات، أن 269 بلدية لديها مدارس ابتدائية خاصة بها، ولكن لا يوجد طفل واحد يشير إلى لغة أخرى غير الألمانية.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق