إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

netzooe
بعد وباء كورونا، تواجه أوروبا خطر انقطاع الكهرباء بعد العديد من تحذيرات الخبراء، حتى أن النمسا قامت بإطلاق تحذير كبير من انقطاع التيار الكهربائى فى القارة العجوز وهيئت سكانها للبقاء 15 يوما بدون كهرباء.

وقالت صحيفة "20 مينوتوس" الإسبانية فى تقرير لها إن أوروبا ستواجه فى الأيام المقبلة فترة طويلة لانقطاع التيار الكهربائى" فلن توجد أجهزة الصراف الآلى، ولن يكون هناك انترنت ، ولا ثلاجات أو سخانات ، فتبدو الحياة شبه مرعبة".

وبالنسبة للحكومة النمساوية فإن هذا السيناريو يمكن أن يتكرر فى السنوات المقبلة، ولذلك فقد أطلقت حملة توعية بين السكان حتى يستعدوا للتصرف فى هذا الموقف.

وقبل أيام اعتبرت وزارة الدفاع النمساوية على انستجرام "انقطاع التيار الكهربائى فشل فى الطاقة والبنية التحتية والإمداد فى جميع أنحاء أوروبا" وقالت إنه خطر واقعى وفى نفس الوقت يتم التقليل من شأنه، وهدفنا هو تحسين ومرونة الخدمات".

هل هناك خطر حقيقي من حدوث انقطاع في الكهرباء في أوروبا؟
لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها شيء مماثل في بلد في القارة القديمة. في عام 1983، كان هناك أكثر من 100 يوم بدون كهرباء في السويد مما أثر على 4.5 مليون شخص، و في لوكسمبورج، عام 2004، استمر انقطاع التيار الكهربائى لمدة 66 يوماً، و في إيطاليا، قضى 56 مليون إيطالي في عام 2003 يوماً كاملاً تقريباً بدون أي نوع من الكهرباء.

وأوضحت الصحيفة أن الوضع الحالى يجبر بعض الدول على اتخاذ الاحتياطات اللازمة، خاصة فى ظل التوتر القائم بين روسيا وأوروبا، حول الغاز الروسي واحتمالية انقطاعه عن أوروبا مع زيادة الطلب على الكهرباء مما سيؤدى إلى سقوط النظام بأكمله.

كيف تستعد النمسا؟
ضمن حملة التوعية التي تقوم بها الحكومة النمساوية، تم تأطير بعض الإجراءات، مثل إبلاغ المجتمع بأنه كان يجب عليهم تخزين بعض المواد الغذائية للبقاء على قيد الحياة لمدة 15 يوماً على الأقل، وكذلك زجاجات الغاز بالمنزل والشموع والبطاريات والأطعمة المعلبة ومياه الشرب.

بالإضافة إلى ذلك، تتمثل إحدى النقاط الرئيسية لاستراتيجية النمسا في ثكناتها الدفاعية، تريد هذه الأماكن، في حالة حدوث تعتيم، أن تكون أماكن عصبية حيث يمكنها إيواء السكان وكذلك خدمات الطوارئ، لهذا، سوف يجعلونهم مكتفين ذاتياً بقوة بحيث لا يعتمدون على شبكة الطاقة العامة في حالة انقطاع التيار الكهربائي.

وفى الوقت الذى تزيد الرغبة فى السفر والتنقل بعد انتهاء طوارئ كورونا، واستئناف جميع أنواع الأنشطة أقوى من أى وقت مضى، إلا أن هذه الأزمة جاءت لتقيد الأوروبيين مرة آخرى.

ما هى أسباب التعتيم الكبير الآن؟
لا يبدو أن هناك سبباً محدداً، ولكن قد يكون بسبب الأعطال الفنية، أو أعطال النظام أو الحمل الزائد بسبب ذروة الطلب، النمسا هي الدولة التي تقود هذا الخطاب وقد قررت البدء في العمل حتى تصبح جميع ثكناتها بحلول عام 2025 مكتفية ذاتياً، في هذا السياق، ستكون الثكنات قاعدة دعم لرجال الإطفاء والعاملين الصحيين والمنظمات الأخرى في حالة وقوع حادث مماثل. تتمتع النمسا أيضًا ببعض المصداقية في هذه الحالات، حيث توقعت بالفعل في عام 2017 أن "وباء سيحدث في السنوات العشر القادمة".

كيف يعمل النظام الكهربائي في أوروبا؟
شبكة الكهرباء الأوروبية هي نتيجة عملية لعدة أنظمة معزولة انتهى بها الأمر إلى توليد نظام كبير مترابط. يغطي طولها أكثر من 307.503 كيلومترات، يتم من خلالها تزويد أكثر من 532 مليون مستهلك. هذه في الواقع ميزة، لأنها تجعل التعتيم العالمي معقداً حقًا.

ويمكن التخفيف من المشاكل في دولة عضو في الاتحاد الأوروبي من خلال "عمليات الإنقاذ" الكهربائية من قبل الدول المجاورة، بحيث لا يكون هناك توقف معمم على الإطلاق، بالإضافة إلى ذلك ، تنقسم أوروبا من حيث الكهرباء إلى مناطق، بحيث لا تتم إدارة كل شيء في شكل كتلة كبيرة، ولكن هناك تنوع يضمن الإمداد، باستثناء الفوضى الكاملة وغير المحتملة، هذه المناطق هي: المنطقة القارية الأوروبية، ودول البلطيق، ودول الشمال، والبريطانية والأيرلندية، بالإضافة إلى الأنظمة المعزولة لقبرص وأيسلندا.

ما هي أعظم حالات انقطاع التيار الكهربائي في التاريخ؟
وبجانب أوروبا كانت هناك انقطاع كهرباء فى التاريخ الحديث، وحدثت أطول فترة تعتيم قبل عامين فى فنزويلا وكولومبيا، استمرت 300 يوم بين 7 مارس و31 ديسمبر عام 2019، وحدث آخر فى تركيا على مدار 104 يوما .

وكالات
تعليق واحد
إرسال تعليق