جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ارتفاع سعر السلة الغذائية في النمسا.. قراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 22.10.2021

Bild: DPA
ذكر موقع Heute النمساوي: أن عدد طلبات اللجوء المقدمة من اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم يتزايد، ومنظمات الإغاثة تنتقد الآن الظلم في إجراءات اللجوء.

تقدم 799 لاجئاً قاصراً غير مصحوبين بذويهم بطلب للحصول على اللجوء في النمسا في أغسطس، والرقم يتوافق مع صيف أزمة اللاجئين في عام 2015، كما ذكرت مجلة Ö1 الصباحية يوم الإثنين، وذكرت الصحيفة أن الاتجاه آخذ في الازدياد، ووفقاً لإحصائيات أغسطس أن أكبر عدد من لاجئين هو من أفغانستان (461).

الآن المنظمات غير الحكومية تعرب عن انتقادها لظروف السكن، لأنه بدلاً من الشقق المشتركة ذات المتطلبات التعليمية، يتم إيواء 600 من الشباب الباحثين عن الحماية في مراكز استقبال كبيرة، وذلك وفقاً لبحث أجرته المحطة الإذاعية، وقالت الوكالة الفيدرالية لخدمات الرعاية والدعم (BBU) إن مركز القبول الأولي في Traiskirchen في النمسا السفلى وحدها يستوعب حالياً 400 شخص.

نظراً لوجود الأطفال والمراهقين في الدوائر الفيدرالية، فإن خدمة رعاية الأطفال والشباب لا تتولى الوصاية، وتشرح Birgit Schatz من قرى الأطفال SOS : "فقط عندما تكون رعاية الأطفال والشباب مسؤولة من دولة اتحادية، فمن الضروري أن يتم ذلك بالفعل وقبل ذلك كان كل شيء يتعارض مع حقوق الطفل".

لذلك فإن إنشاء مرافق مناسبة أمر مطلوب بشكل عاجل، وبدلا من ذلك، من وجهة نظره، حدث العكس، يقول Schatz: "في السنوات الأخيرة، تم إغلاق المزيد والمزيد من مركز الحماية الأولية في المقاطعات النمساوية". "لأن المعدل اليومي المتاح لهؤلاء اللاجئين الأطفال منخفض للغاية لتمويل الرعاية والدعم الكافيين"

وفي هذا السياق، إنتقد Schatz هيئة رعاية الطفل التابعة لوزارة الداخلية، وقد انتقد أيضاً المظالم، في الواقع، يجب أن يحدث شيء ما قريبا، وتم تمرير اقتراح مماثل في البرلمان قبل أزمة الحكومة، ولم تدلي وزارة الداخلية ببيان بعد طلب المحطة الإذاعية ذلك.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق