إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Lebensmittel dürften teurer werden. ©REUTERS
ذكر موقع Vienna النمساوي: أنه من المرجح أن تستمر أسعار المواد الغذائية في الارتفاع، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الطاقة ومواد التغليف والعمالة اليدوية.

ويعاني تجار السلع الزراعية المحليون من ارتفاع التكاليف ونقص في الموظفين، وبالنسبة لتجار النبيذ والفاكهة والخضروات والحبوب وكذلك المسالخ وشركات التقطيع، سيكون من الحتمي تمرير جزء على الأقل من الزيادات في التكلفة، وقد جاء ذلك من بيان مشترك اليوم الجمعة، قام فيه ممثلو مختلف التجار بدق ناقوس الخطر.

تنتقل الزيادات في الأسعار إلى المستهلكين
ووفقًا لما قاله Gerhard Wohlmuth، رئيس التجارة الزراعية ورئيس تجارة النبيذ في غرفة التجارة النمساوية (WKÖ)، إن الحجة في زيادة التكلفة، هي أن المدخلات والمواد الخام مثل الطاقة والتعبئة والآلات وارتفاع تكاليف الأجور تسبب مشاكل للصناعة، فجميع القطاعات الاقتصادية في جميع أنحاء أوروبا تعاني من الزيادة الكبيرة الأخيرة في تكاليف الطاقة، وبشكل عام، ارتفع معدل التضخم في النمسا مؤخراً إلى أعلى مستوى له منذ عشر سنوات.

كما يقول Roland Ackermann، رئيس لجنة تجارة الماشية واللحوم في الغرفة النمساوية للتجارة WKÖ، "قد تضطر شركات تصنيع اللحوم الفردية بسبب وضع السوق إلى أخذ الزيادات الهائلة في الأسعار في الاعتبار في أسعارها، وإلا فلن يكون هذا مجدياً اقتصادياً للعديد من الشركات"

نسبة عالية من العمالة اليدوية المطلوبة
وقال رئيس قسم الفواكه وتجاة الخضار WKÖ، "في قطاع الفاكهة والخضروات، أنه من بين أمور أخرى، تؤدي النسبة المرتفعة في العمالة اليدوية - من الحصاد إلى معالجة المنتج - جنباً إلى جنب مع زيادة تكاليف الموظفين إلى زيادة هائلة في التكاليف" "ارتفعت أسعار بعض مواد التعبئة والتغليف بنسبة تصل إلى 30-40 بالمائة مقارنة بالعام السابق".

وبالنسبة للحبوب، فقد أدت التطورات في الأسواق العالمية إلى أسعار قياسية، ويقول Peter Gartner: "إن الطلب المتزايد على حبوب العلف في الصين، فضلاً عن كمية ونوعية محاصيل القمح الضعيفة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، فضلاً عن مشاكل الجودة في فرنسا وألمانيا، تؤدي إلى ارتفاع أسعار الحبوب والبذور الزيتية" وتعد أسعار الخبز وحبوب الأعلاف في بورصة المنتجات الزراعية في فيينا أعلى الآن بأكثر من 70٪ من مستوى العام السابق.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق