جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ارتفاع سعر السلة الغذائية في النمسا.. قراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 22.10.2021

© BMI
ذكر موقع oe24 النمساوي: أن مباشرة قبل اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي (الجمعة) في لوكسمبورغ، انتقد وزير الداخلية النمساوي كارل نهامر (ÖVP) بشدة سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي.

قال نهامر في بيان اليوم الجمعة : "يتجلى فشل سياسة اللجوء الأوروبية في الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وإذا كانت لدينا حماية فعالة للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، فإن مئات الآلاف من المهاجرين لن يأتوا إلى الاتحاد الأوروبي كل عام"

وأضاف نهامر، الذي لن يحضر اجتماع وزراء الداخلية شخصياً، إن دولاً مثل كرواتيا واليونان قامت بعمل "ممتاز" على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، "لكن يجب على الاتحاد الأوروبي ألا يترك هذه الدول بمفردها، فبدلاً من إنشاء حماية حدودية خارجية فعالة، كانت مفوضية الاتحاد الأوروبي تناقش توزيع اللاجئين لمدة ست سنوات، وهذا لا فائدة من ورائه، لأنه بدون حماية صارمة للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لن يكون هناك أبداً اتفاق في موضوع التوزيع، مؤكداً أضمن لكم ذلك "، كما انتقد حقيقة أن المسؤولين من وكالة حماية الحدود الأوروبية (Frontex) أن مجرد "الإشراف" على حرس الحدود لدول البحر المتوسط ​​بدلاً من دعمهم بشكل فعال يعتبر غير كاف.

نهامر يدعو إلى إعادة التفكير
ودعا مرة أخرى إلى "إعادة التفكير في سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي"، وفي اجتماع لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة، أعلن نهامر أنه سيتناول "كيف يمكن للاتحاد الأوروبي، بقوته الاقتصادية البالغة 450 مليون شخص، أن يدفع دول العبور مثل تونس أو المغرب إلى إنزال مهاجرين غير شرعيين على أراضيها فيما يسمى، بمنصات هبوط بدلاً من استخدام الجريمة المنظمة للانتقال إلى أوروبا ".

كما أكد نيهامر أن النمسا ليست مستعدة لاستقبال المزيد من اللاجئين من أفغانستان، وقال الوزير "ولا حتى في سياق ما يسمى بإعادة التوطين" وأضاف: "أنا أؤيد إقامة مراكز لترحيل المهاجرين من أفغانستان في الدول المجاورة في المنطقة، ولهذا يجب أن يكون الأوروبيون مستعدين لخلق حوافز واسعة النطاق لهذه الدول، وقد قدمت النمسا بالفعل 20 مليون يورو كمساعدات مالية، ونظمنا أول مؤتمر في نيويورك، حضره منظمات دولية ومسؤولون حكوميون من العديد من دول الاتحاد الأوروبي ".

وبالإضافة إلى ذلك، يوجد بالفعل 44000 أفغاني يعيشون في النمسا: "هذا يعني أن السويد فقط هي التي تتفوق علينا بالعدد في الاتحاد الأوروبي، وهذا يمثل تحدياً لأنظمتنا الاجتماعية، ويجب أن يتم دمج الناس، وهذا صعب بشكل خاص في حالة الأفغان: وفقاً لدراسة، فإنهم يميلون إلى الإشارة وإلى ميل أعلى لاستخدام العنف وغالباً ما يكون الاندماج أكثر صعوبة.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق