جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Der neue Bundeskanzler gab sich bei seinem ersten Auftritt im Nationalrat angriffig. (Bild: APA/HANS PUNZ)
أكد المستشار النمساوي الجديد ألكسندر شالنبرج، موقفه الداعم للاتحاد الأوروبي في بيان حكومي أدلى به في البرلمان، اليوم الثلاثاء، وذلك في الوقت الذي يحاول فيه حزبه المحافظ الحاكم التعافي من فضيحة فساد أطاحت بسلفه زباستيان كورتس.

وقال شالنبرج إنه فيما يتعلق بقضايا تتراوح من جائحة كورونا والمنافسة الاقتصادية العالمية إلى أزمة المناخ وتدفقات المهاجرين "يواصل الاتحاد الأوروبي في كونه إطار المرجعية المركزية والداعم السياسي الحاسم بالنسبة لنا".

ومن المقرر أن يسافر شالنبرج إلى بروكسل الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين.

وتراقب أوروبا الأزمة السياسية في فيينا منذ أن أحاطت أزمة بالحكومة منذ الأسبوع الماضي.

وقد اتهم ممثلو الادعاء المستشار السابق سباستيان كورتس باستخدام أموال دافعي الضرائب عام 2016 لشراء تغطية إعلامية إيجابية، والتلاعب بالانتخابات لصالحه ضمن حملة لتلميع صورته في الوقت الذي كان يشغل فيه منصب وزير الخارجية.

وأعلن كورتس، الذي عادة ما كان يجذب انتباه بروكسل بسبب انتقاده للاتحاد الأوروبي، تنحيه عن منصبه السبت الماضي، واختار شالنبرج ليحل محله.

ونفى كورتس ارتكابه لأي عمل خاطئ، وقال إنه قدم استقالته من أجل إنقاذ الائتلاف بين حزب الشعب النمساوي يمين-الوسط الذي ينتمى له وحزب الخضر اليساري.

ويذكر أن حزب الخضر طالب باستقالة كورتس.

ولم يتحدث شالنبرج أمام البرلمان حول التحقيق ضد كورتس، ولم يعلن عن أي خطط لمحاربة الفساد السياسي.

وأضرت هذه الفضيحة بدعم الناخبين لحزب الشعب، الذي مازال يترأسه كورتس، وفقا لما أظهرته نتائج استطلاع.

ووفقا لاستطلاع شمل 1526 شخصا، تم إجراؤه لصالح صحيفة كرونين تسايتونج، فقد أعرب 26% عن دعمهم للحزب في حال تم ترشيح كورتس لخوض الانتخابات البرلمانية اليوم. وكانت النسبة تقدر بـأكثر من 30% مؤخرا.

د ب ا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق