جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ارتفاع سعر السلة الغذائية في النمسا.. قراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 22.10.2021

صور تؤكد على ممارسات العنف التي تم تنفيذها على المهاجرين من قبل مسؤولين يوانيين وكروات | Source: Twitter @LHreports
دعت مفوضية الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس إلى إجراء تحقيق في عمليات صد غير قانونية للمهاجرين بعد أن وثقت صحيفة دير شبيجل وقناة إيه.آر.دي التلفزيونية في ألمانيا ما قالتا إنها عمليات من هذا النوع نفذها مسؤولون يونانيون وكروات.

ونشرت وسائل إعلام عدة بينها مجلة دير شبيغل الألمانية وصحيفة ليبراسيون اليومية الفرنسية الأربعاء (06أكتوبر/تشرين الأول) تحقيقات تعتمد خصوصا على تسجيلات فيديو، توثق استراتيجية "الصد" التي تقودها "وحدات خاصة" من الشرطة بدعم جزئي من أموال الاتحاد الأوروبي في كرواتيا واليونان ورومانيا.

وبحسب التحقيقات فإن قوات خاصة من اليونان وكرواتيا أخفت هويتها في بعض الأحيان خلال مثل هذه العمليات وذكر التقرير أنه تم الحصول على تسجيل بالفيديو لإحدى عشرة عملية من هذا النوع نفذتها الشرطة الكرواتية في البوسنة وعلى أدلة من بينها مقطع لخفر السواحل اليوناني وهو يجبر مهاجرين على الرجوع إلى بحر إيجه.

ولم تتمكن رويترز من التحقق من صحة الاتهامات وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إن الأمر يتطلب تحقيقا وأضاف أن المفوضية تعارض بشدة أي ممارسات صد (للمهاجرين) وقد أكدت مرارا على أن مثل هذه الممارسات مخالفة للقانون. وردا على التقرير الإعلامي الألماني قال وزير الداخلية الكرواتي دافور بوزينوفيتش إن الشرطة ستجري تحقيقا. وقالت وزارة الهجرة اليونانية إنها ستصدر بيانا صحفيا قريبا

معلومات "تشوه سمعة الاتحاد الأوروبي"
وقالت المفوضة الأوروبية ييلفا يوهانسون الخميس إنها "قلقة جدا" من الأنباء الصحافية عن عمليات إعادة قسرية غير قانونية لمهاجرين استخدم فيها العنف أحيانا عند حدود الاتحاد الأوروبي لا سيما في اليونان وكرواتيا.

وقالت المسؤولة السويدية إن هذه المعلومات "تشوه سمعتنا كاتحاد أوروبي". وعبرت كذلك عن قلقها من احتمال "سوء استخدام الأموال الأوروبية" المخصصة للدول الأعضاء لحماية حدودها، مذكرة بأن الاتحاد يمكن أن يعلق دفع هذه الأموال في حال انتهاك دولة القانون. وأضافت أن "بعض هذه المعلومات تشكل صدمة وأنا قلقة جدا".

وقالت عشية اجتماع في لوكسمبورغ لوزراء الداخلية في الدول الـ27 الأعضاء "بالتأكيد يجب التحقيق في هذا الأمر". وأعلنت كرواتيا الخميس (07أكتوبر/تشرين الأول) فتح تحقيق "ميداني لمعرفة ما حدث ومن شارك وأين؟" ، مع إمكانية اتخاذ إجراءات، بعد نشر صور تظهر مهاجرين يتعرضون للضرب والرد العنيف من قبل وحدات الشرطة الخاصة.

وبثت التحقيق محطة التلفزيون المحلية آر تي إل الأربعاء (06أكتوبر/تشرين الأول) أيضا، موضحة أنه تم تصويره عند الحدود الكرواتية مع البوسنة في حزيران/يونيو. ويظهر في اللقطات رجال يرتدون زيا رسميا وأقنعة يضربون مهاجرين بالعصي ويدفعونهم إلى البوسنة. وتم تصوير هذا الفيديو في إطار تحقيق أجراه صحافيون من سبع دول خلصوا إلى وجود "نظام" تقوده "وحدات خاصة" هويات أفرادها مجهولة.

وقال وزير الداخلية الكرواتي دافور بوزينوفيتش لصحافيين الخميس إن "فريقا من الخبراء موجود اليوم على الأرض لتحديد ما حدث ومن شارك (في هذه الأحداث) ومكان حدوثها"، مؤكدا أنه "لا مكان للعنف في الشرطة الكرواتية". وقالت يوهانسون "يبدو أن هناك شكلا من أشكال تنظيم العنف عند حدودنا الخارجية ويبدو أن هناك أدلة موثوقة على إساءة استخدام الأموال الأوروبية" ، مضيفة أن مسؤولية المفوضية هي مراقبة الاستخدام السليم لهذه الأموال

م ن
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق