جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ارتفاع سعر السلة الغذائية في النمسا.. قراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 22.10.2021

exxpress
رغم أزمة الحكومة النمساوية الراهنة، لاليزال المستشار النمساوي سباستيان كورتس لا يرى أي سبب للاستقالة.

وأكد كورتس المنتمي لحزب الشعب النمساوي مساء الجمعة قدرته وحزبه "على العمل، وقبل كل شيء، الاستعداد للعمل".

وأضاف كورتس أنه يريد أن يفعل ما في وسعه لضمان الاستقرار السياسي في البلاد.

ولهذه الغاية سيبقى، حسب قوله، على حوار وثيق مع الرئيس الاتحادي ألكسندر فان دير بيلين.

ويحقق مكتب المدعي العام مع كورتس وأعضاء مقربين في فريقه الوزاري للاشتباه في فساد، وخيانة للأمانة.

وأثارت العملية أزمة سياسية، واعتبر حزب الخضر شريكه في الائتلاف أن رئيس الحكومة لم يعد لائقاً للمنصب، وبدأ مشاورات استكشافية مع الأحزاب الأخرى.

وداهم محققون من مكتب المدعي العام لمكافحة الفساد مقار المستشار كورتس وحزب الشعب النمساوي يوم الأربعاء الماضي، فضلا عن وزارة المالية، وشركة إعلامية، بحثاً عن مواد للتحقيق.

ووفقاً للمحققين، توجد مؤشرات على استخدام أموال من وزارة المالية في حملة لمساعدة كورتس في الوصول إلى السلطة.

طلب الرئيس النمساوى ألكسندر فان دير بيلين، من المستشار سباستيان كورتس، البقاء فى عمله بشكل طبيعى لحين انتهاء التحقيقات فى قضايا فساد مزعومة ضده.

وقال كورتس – فى تصريح الخميس – إنه سوف يواصل مهامه وفقا لتكليف الرئيس مشيرا إلى أن الكرة الآن فى ملعب شريكه فى الائتلاف الحكومى (حزب الخضر)؛ فإذا كان يرغب فى إنهاء الائتلاف الحكومى عليه بالبحث عن أغلبية فى البرلمان بالتعاون مع أحزاب أخرى.

وأوضح كورتس أنه بريء من كل اتهامات الفساد والرشوة والخيانة التى تحدثت عنها وسائل الإعلام بتحريض من أحزاب منافسة لافتا إلى ضرورة تطبيق قاعدة المتهم برىء حتى تثبت إدانته.

وكان وزراء حزب الشعب الذى يرأسه كورتس قد أصدروا بيانا للبرلمان أكدوا انهم لن يستمروا فى مناصبهم الا تحت رئاسة المستشار كورتس حيث وصفوه بالرئيس الشرعى للحكومة والذى يقود برنامج العمل .

من جانب أخر تظاهر العشرات من الأشخاص امام مقر حزب الشعب الذى يقود الائتلاف الحكومى للمطالبة باستقالة كورتس على خلفيه التحقيق فى تورطه فى قضايا فساد .

وكانت جهات التحقيق قد داهمت مقار حزب الشعب على خلفية بلاغات ضد رئيسه فى وقائع فساد وتزوير استطلاعات رأى نشرت فى بعض الصحف للإطاحة بمنافسين سياسيين وانفاق أموال عامة فى أغراض مشبوهة ولم تنته بعد التحقيقات فى تلك الاتهامات.

وكالات+infograt
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق