جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ارتفاع سعر السلة الغذائية في النمسا.. قراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 22.10.2021

Tokfo, Depositphotos (M) الصورة تعبيرية
نشر موقع oe24 النمساوي: أن إحدى أكثر الشخصيات الغامضة التي أنتجتها المخابرات النمساوية في العقود الأخيرة، نشأ في فيينا وكان في الأصل نجاراً مدرباً، حتى انجذب إلى العالم الواسع، كان قد حصل على شهادته الثانوية، وأصبح ضابطاً في القوات المسلحة، وانغمس فيما بعد بجهاز المخابرات العسكرية.

وأصبح المتسلق الرئيس المؤسس لجهاز مكافحة التجسس النمساوي (BVT) حتى ترك القطاع الخاص وتم تعيينه رئيساً للأمن لشركة عالمية في اسبانيا.

لكن كانت هناك مشاكل في قضية تجسس حقيقية مع إيران بواسطته، وعاد المسؤول إلى وزارة الداخلية، وشغل منصباً في إسبانيا، واضطر الى العودة إلى وزارة الداخلية النمساوية في Herrengasse في فيينا، وليس ببعيد عن ذلك، وقف هو وزوجته أمام محكمة الجنايات أمس الاثنين، بسبب تورطه المزعوم في عملية احتيال بمليون دولار.

ويقال إن الزوجة استدرجت أشخاصاً لمشروع في العاصمة العراقية بغداد، مع النظام العراقي هناك المعروف بالفساد المطلق، وكان الأمر يتعلق بإضاءة طريق سريع في المناطق الحضرية، ويقال إن الأضرار بلغت حوالي 1.06 مليون يورو.

وقد تورط المسؤول السابق، ويقال إنه أشاد بزوجته باعتبارها سيدة أعمال ذات كفاءة عالية، وقدم نفسه على أنه "مستشار لجمهورية النمسا" وبالتالي قدم "مساهمة نفسية".

وأكد المدعى عليه أنه لم يشارك قط في الأعمال التشغيلية لزوجته، وعلى أي حال، لم يتم تأكيد في اليوم الأول لجلسة الاستماع أنه تم حث الأطراف المزعومة المتضررة على القيام باستثماراتهم، وسيصدر الحكم قريباً،ضد مسؤول الداخلية السابق، والذي هو بريئ حتى تثبت إدانته.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق