إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

aawsat
أشعل عدد من مثيري الشغب في مدينة روتردام الهولندية النيران في سيارات ورشقوا بالحجارة الشرطة التي ردت بدورها بإطلاق الرصاص وخراطيم المياه، وذلك بعد أن تحول احتجاج على إجراءات كوفيد-19 إلى أعمال عنف مساء أمس الجمعة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة باتريشا ويسلز لوكالة «رويترز» للأنباء: «أطلقنا طلقات تحذيرية وكان هناك أيضا إطلاق لطلقات مباشرة لأن الموقف كان يهدد الحياة». وأضافت: «نعلم أن شخصين على الأقل أصيبا، ربما نتيجة الطلقات التحذيرية، لكننا بحاجة إلى مزيد من التحقيق لمعرفة الأسباب بدقة».

وتداول بعض الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشخص قالوا إن الشرطة أطلقت الرصاص عليه، لكن الشرطة قالت إنها رغم مشاهدتها للصور، فإنها لم تعرف بعد كيف أصيب الرجل.

وكشف رئيس بلدية روتردام أخمد أبو طالب، اليوم السبت، أن أكثر من 20 شخصاً أوقفوا وأن التدقيق في أشرطة الفيديو قد يفضي إلى توقيف المزيد. وقال: «اضطرت الشرطة إلى سحب أسلحتها وإطلاق النار مباشرة».

وقد تجمع بضع مئات من الأشخاص للتعبير عن معارضتهم لخطط الحكومة لمنع دخول الأماكن المغلقة إلا لحاملي «جواز مرور كورونا» الذي يثبت أن حامله تلقى لقاحاً أو تعافى من إصابة أو أنه خضع لفحص كورونا جاءت نتيجته سلبية.

وأصدرت الشرطة في روتردام أمر طوارئ بوقف وسائل النقل العام ومطالبة المواطنين بالعودة إلى منازلهم، وقامت بمهمات لتفريق الحشود.

كما دعت السلطات المارة والأشخاص الذين صوروا أعمال الشغب لإرسال اللقطات إلى الشرطة من أجل المزيد من التحقيق.

وأعادت هولندا فرض بعض إجراءات الإغلاق العام مطلع الأسبوع الماضي لمدة ثلاثة أسابيع مبدئياً في محاولة لإبطاء طفرة في العدوى، لكن الإصابات اليومية استمرت عند أعلى مستوياتها منذ بدء الجائحة.
وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق