إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Die Familie von Michael H. hält jeden Sonntag eine Mahnwache vor der Justizanstalt Stein, um auf Probleme im Strafvollzug hinzuweisen.  Foto: privat
انتحر مسجون يبلغ من العمر 42 عامًا في زنزانته بسجن شتاين النمساوي، وبدأ مكتب المدعي العام الآن تحقيقاته، حيث أمر بتشريح الجثة.

وكان الرجل بالفعل في زنزانة مراقبة بالفيديو قبل بضعة أسابيع بسبب محاولة انتحار سابقة.

ونظم أقارب الضحية وقفات احتجاجية منتظمة أمام سجن شتاين للفت الانتباه إلى أوجه القصور المنهجية في تنفيذ التدابير اللازمة لمنع الانتحار.

يقول شقيق الضحية: لم تكن قصة حياة مايكل سهلة، فقد عانى بالفعل من الاكتئاب في المدرسة، وكان أيضاً ضحية للعنف الجنسي، وعندما أنهت شريكته السابقة العلاقة ووجدت شريكًا جديدًا ، لم يستوعب الأمر، وفي إحدى الأمسيات ، هدد صديقته السابقة بشكل خطير، وحُكم عليه بالسجن ثمانية أشهر، ونظراً لتدني مستوى عقله بسبب تشخيص "اضطراب الشخصية المركبة" وكذلك "الشذوذ العاطفي / العقلي بدرجة أعلى" تم قبوله فى السجن مع اتخاذ التدابير اللازمة لرعايته الصحية والعقلية.

وتقول المحامية أستريد واجنر: لم يحصل على إشراف كاف في السجون، وكان من المفترض أن يساعده طبيب نفسي خارجي تشرف عليه الأسرة .

وتقول مونيكا ستيمبكوفسكي من معهد القانون الجنائي وعلم الجريمة بجامعة فيينا: "كجزء مما يمكن أن يفعله نظام السجون، فإن الدولة ملزمة بالعناية بصحة ورفاهية السجناء".

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أقرت بالفعل في العديد من الإجراءات أن الدولة ملزمة بحماية الأشخاص في رعايتها من الانتحار، وخاصة المرضى عقلياً، إذا لم تمتثل الدولة لهذا الالتزام ، فهي أيضًا مسؤولة عنه.
© APA / HANS KLAUS TECHT
وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق