إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

المستشار الجديد ألكسندر شالنبرغ يوم توليه المنصب - infograt
ذكر موقع Heute النمساوي: أنه قبل قمة أزمة كورونا يوم الجمعة، يقال إن نائب الرئيس التقى سرا مع سيباستيان كورتس، ويريد كورتس العودة إلى المستشارية.

كان مشهدا غير عادي مساء الجمعة أمام المستشارية الاتحادية، في حين أن حكام المقاطعات وممثلي الحكومة يرغبون عادةً في المرور من أمام ممثلي وسائل الإعلام المجتمعين دون أن يلاحظهم أحد قدر الإمكان، فقد سار المستشار الاتحادي ألكسندر شالنبرغ فجأة بصحبة حكام المقاطعات ÖVP.

وبالإضافة إلى Wilfried Haslauer، كان Hermann Schützenhöfer، و Günther Platter، ونائب Mikl-Leitners Stephan Pernkopf، ووزير الداخلية كارل نهامر، و Kurz-Intimus و Bernhard Bonelli من بين المرافقين للمستشار، وعبروا معاً الى المستشارية، بوتيرة سريعة ودخلوا دون تعليق.

كورتس يريد العودة إلى المستشارية
كما تقول صحيفة "Kleine Zeitung" أنها اكتشفت، جاء VP grandees مباشرة من اجتماع سري مع زعيم الحزب سيباستيان كورتس إلى قمة أزمة كورونا، حيث تقرر بعد ذلك تشديد 2G العنيف، وما ناقشه المحافظون بالضبط مع المستشار السابق مرتين غير معروف، لكن شيئاً ما تسرب.

ومن الواضح أن كورتس في حالة صعود، لأنه بعد تبرئة رئيس قسم العدل Christian Pilnacek، وإنهاء الإجراءات ضد وزيري المالية (السابقين) نائب الرئيس Hartwig Löger و Gernot Blümel، يجب أن يكون زعيم الحزب الفيدرالي واثقاً الآن، من أن الادعاءات ضده سيتم إسقاطها قريباً، ويخلص التقرير إلى أن المستشار السابق يؤمن بالعودة على أي حال.

يبدو أن هدف المستشارية الاتحادية واضح، في الأسابيع القليلة المقبلة، سيبدأ كورتس جولة تجديد كبيرة لصورته على القاعدة السوداء من أجل إعادة تنظيمها إلى اللون الفيروزي مرة أخرى، وبحسب مقر الحزب، سيحتفظ رئيس النادي "بمواعيد مختلفة" خارج فيينا.

يجب على كورتز أولاً أن يتخلص من خيبة الأمل من شخصه بعيداً عن الطريق في البلاد، وفي المحادثات الشخصية أراد أن يبرر لنفسه في المواعيد المحددة، وأن يزيل سوء التفاهم، ويدحض المزاعم، وكذلك الاعتذار عن اختيار الكلمات في الدردشات، وفق ما نقلته صحيفة "Die Presse".

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق