إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Österreichs Bundespräsident Van der Bellen (imago)
ذكر موقع Heute النمساوي: أن الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلن وجه نداءاً، لجميع المواطنين في خطابه إلى الأمة بشأن فرض الإغلاق الجديد.

لم تكن قاعدة 2G كافية، والآن يتعين على النمسا بأكملها سحب مكبح الطوارئ، واعتباراً من يوم الاثنين، سيكون هناك إغلاق على مستوى البلاد، حتى 12 ديسمبر، حتى لفترة أطول في النمسا العليا - ستتوقف الحياة العامة، وبعد ذلك ستبقى الإجراءات الخاصة بالأشخاص غير المطعمين في مكانها، وسيكون هناك تطعيم إجباري عام، اعتباراً من 1 فبراير 2022، وسيتعين على جميع النمساويين الذين لم يتلقوا التطعيم سابقاً المشاركة في تطعيم كورونا.

بعد أن انقلبت الأحداث، تحدث الرئيس الفيدرالي ألكسندر فان دير بيلن إلى الأمة مساء الجمعة، وقال رئيس الدولة: "لا يمكن أن يستمر الأمر على هذا النحو" وكان قرار الإغلاق هو القرار الصحيح في الوقت الحالي "حتى لو جاء متأخراً للغاية"

"لا يمكننا السماح بذلك"
"هل أعتقد أنه سيكون من الأفضل لو لم تكن هناك قيود على الاتصال؟ إذا لم تكن هناك لقاحات إجبارية عامة؟ بالطبع، لكن ليس هذا هو الهدف الآن، ويتعلق الأمر بفعل الشيء الصحيح، إنه يتعلق بحماية الأرواح البشرية وإنقاذها".

يؤكد الرئيس الاتحادي أن المطلوب الآن هو المجتمع والعمل الجماعي، وتجنب الخطر المتمثل في أن تصبح الانقسامات في المجتمع أعمق وأعمق: "لكن يجب ألا نسمح بذلك، ونحن ننتمي لبعضنا البعض، نحن بحاجة إلى بعضنا البعض، نحن نعتمد على بعضنا البعض، كلنا النمسا".

"الاتهامات المتبادلة لا تحل أي شيء الآن، لا شيء يتحسن الآن إذا وجهنا أصابع الاتهام إلى الآخر ووجهنا غضبنا ضده، من فضلكم دعنا نتوقف، دعونا ننظر إلى الحل".

الرجاء المساعدة!
تقع على عاتق كل مواطن مسؤولية ألا يسمح لنفسه بأن يحكمه الغضب والألم والغضب، تابع فان دير بيلن: "الأسابيع القادمة ستتطلب الكثير منا".

وينتهي خطابه بنداء: "علينا جميعاً، كل واحد منا، أن نفعل كل ما في وسعنا لضمان كسر الموجة الرابعة ومنع الموجة التالية، دعونا لا ندع أنفسنا منقسمين، دعونا نبني مجتمع قوي قائم على التضامن، الرجاء المساعدة، شكرا لكم"

 

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق