إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Europa und Russland schieben sich mit Blick auf die Gaskrise gegenseitig den schwarzen Peter zu. Bild: © Jens Büttner/dpa-Zentralbild/dpa
بدأت شركة جازبروم الروسية ملء مستودعات التخزين بالغاز المقرر بيعه في السوق الأوروبية.

وتبدد هذه الأنباء المخاوف بشأن نقص الغاز في القارة مع اقتراب فصل الشتاء.

وقالت الشركة، في بيان اليوم الثلاثاء، إنها وافقت على خطة لملء خمسة مستودعات تحت أرضية بالغاز هذا الشهر، مضيفة أن العمل قد بدأ بالفعل.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعطى توجيهات للشركة الشهر الماضي بزيادة الإمدادات إلى النمسا وألمانيا، في ظل ارتفاع أسعار الطاقة على خلفية مخاوف من نقص الإمدادات. وفي حينه، أعلن رئيس الشركة أليكسي ميلر أنه يمكن البدء في ذلك اعتبارا من الثامن من تشرين ثان/نوفمبر.

وتعرضت جازبروم لانتقادات حادة من جانب أوروبا خلال الفترة الماضية، وقال العديد من المسؤولين إن روسيا تكاسلت عن الاستعداد الكافي لتلبية طلب أوروبا.

وقال آخرون إن روسيا خفضت الإمدادات في محاولة للضغط على ألمانيا لإعطاء الموافقات النهائية لخط أنابيب نورد ستريم 2 المار عبر بحر البلطيق، والذي يتجاوز العديد من الخطوط التي تمر عبر أوروبا الشرقية.

وأثار المشروع غضب العديد من حلفاء ألمانيا، وأثار مخاوف من أن روسيا قد تقطع الإمدادات عن بعض دول شرق أوروبا.

ونفت موسكو صحة الاتهامات، واتهمت من جانبها أوروبا بالتقاعس عن إعادة تكديس الغاز بالصورة الكافية بعد الشتاء القاسي الذي تم تسجيله العام الماضي.

وقفزت أسعار الغاز في أوروبا بعد تراجع المخزونات.

وانخفض المخزون الأوروبي من الغاز الطبيعي إلى أقل مستوى له منذ حوالي عشر سنوات، بالنسبة لهذا الوقت من العام.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق