إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ذكر موقع ORF النمساوي: أن المفوضة الأوروبية لحقوق الإنسان دنيا مياتوفيتش أنتقدت وضع اللجوء في النمسا بعد زيارة لمركز الاستقبال الأولي الشهير في Traiskirchen بالنمسا السفلى، ووهي ترى أن هناك حاجة إلى اللحاق بالركب الأوروبي، خاصة مع اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم.
Die Flüchtlinge in Traiskirchen zählen nicht zur NÖ-Quote(Bild: HERBERT P. OCZERET)
انتقدت مفوضة حقوق الإنسان مياتوفيتش بوضوح الظروف في مركز الاستقبال الأولي في Traiskirchen (بادن)، وقالت في بيان: "المركز بلغ حدوده".

العديد من أولئك الذين تم نقلهم إلى مرافق استقبال أخرى مكثوا في Traiskirchen لفترة طويلة، وتم تصميم مركز الاستقبال الأولي فقط للإقامات القصيرة وليس لديه أنشطة تعليمية وترفيهية كافية أو مناسبة، وذلك وفقاً لمفوضة حقوق الإنسان.

إجراءات اللجوء "طويلة جداً"
هذا يمثل مشكلة خاصة للاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم، وتتم رعاية الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً في Traiskirchen طوال مدة عملية القبول، ومن بين أمور أخرى، اضافة لتحديد العمر.

ومن المخطط أن ينتقل الأطفال بعد أسابيع قليلة إلى مرافق رعاية الأطفال في الولايات الفيدرالية، وتقول Lisa Wolfsegger من المنظمة غير الحكومية Asylkoordination Österreich: "في الواقع، تستغرق الإجراءات غالباً ما يصل إلى عدة أشهر"، ووفقاً لتنسيق اللجوء، يوجد حالياً حوالي 400 قاصر غير مصحوبين بذويهم في Traiskirchen.

عدم وجود وصاية
تنتقد مفوضة حقوق الإنسان حقيقة أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً لم يتلقوا الحضانة الكافية خلال فترة وجودهم في Traiskirchen، وذكرت مياتوفيتش أنه يتم رعايتهم حالياً من قبل أمهات طالبات لجوء، ويعشن أيضاً في المركز وأحياناً لا يتحدثن نفس اللغة: "أطلب من السلطات تعيين أوصياء كاملين لهؤلاء الأطفال الصغار من بداية إجراءات اللجوء ".

وتؤكد وزارة الداخلية، المسؤولة عن مركز الاستقبال، على أنه يتم تزويد الأطفال بمقدم الرعاية من اليوم الأول، وتعتبر رعاية الأسر الأخرى، التي يُطلق عليها اسم الآباء المكافحين، "حالة استثنائية" وتقدم أفضل دعم ممكن للأطفال في الحياة اليومية، ووزارة الداخلية ترفض الاتهام بقلة الأنشطة التعليمية والترفيهية في Traiskirchen، وأكدت الوزارة في بيان "في Traiskirchen، يتم تقديم عرض تعليمي للأطفال والشباب في سن المدرسة مباشرة داخل المنشأة من قبل متخصصين مؤهلين" ويتم ضمان الرعاية الكافية للاجئين غير المصحوبين بذويهم.

Mijatović تجعل الولايات الفيدرالية مسؤولة
كما انتقدت مفوضة حقوق الإنسان المقاطعات، وطلبت منهم الامتثال لنصيبهم المنصوص عليه قانوناً في استقبال طالبي اللجوء وبالتالي تخفيف الضغط في مركز الاستقبال الأولي Traiskirchen، وفي الآونة الأخيرة، أعلن عضو مجلس التكامل الإقليمي للنمسا السفلى Gottfried Waldhäusl(FPÖ) عن حد أقصى يبلغ 3000 طالب لجوء سنوياً في النمسا السفلى، ووفقاً للارقام الدولية، ستكون النمسا السفلى ملزمة قانوناً بتضمين أكثر من ضعف هذا الرقم.

رفض Waldhäusl انتقادات مفوضة حقوق الإنسان وبرر الحد الأعلى بأنه "سد في مصلحة مواطنينا" وفي النمسا السفلى، من غير المرجح أن تتكرر ظروف عامي 2015 و 2016 مع رعاية 15000 طالب لجوء، ووفقاً لـ Waldhäusl: "لا يمكن لمنطقتنا الفيدرالية تحمل أي أعباء أعلى".

Mijatović: "ظروف صحية جيدة"
في Traiskirchen، أجرت مفوضة حقوق الإنسان محادثات مع السكان، ومع العمدة Andreas Babler (SPÖ) ومع موظفي الوكالة الفيدرالية لخدمات الرعاية والدعم (BBU) "أرحب بالعمل الذي قامت به الوكالة لاستيعاب جميع القادمين في ظل ظروف صحية جيدة" وفقاً لـمياتوفيتش، مشيدةً بوحدة BBU.

زارت مياتوفيتش النمسا في الفترة من 13 إلى 17 ديسمبر، وبالإضافة إلى الرئيس الاتحادي ألكسندر فان دير بيلن، أجرت محادثات مع الوزراء النمساويين والمنظمات غير الحكومية وممثلي المجتمع المدني.
INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق