إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

بداية ظهور قضايا الفساد على كورتز وازدياد حالات الاحتيال عبر الانترنت.. قراءة إخبارية لأحداث النمسا

أكد وزير الداخلية النمساوي جيرهارد كارنر أن مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر من أكبر تحديات السياسة الأمنية الحالية لافتا الى أن التعاون مع دول غرب البلقان له أهمية حاسمة.
Foto: ©  BMI/Schober
وقال كارنر فى تصريحات له اليوم الاربعاء أنه يجب تعزيز التعاون في حماية الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي خاصة التنسيق والتعاون الشرطي مع دول غرب البلقان من أجل دعم خدمات الطوارئ الموجودة هناك في حماية الحدود ومكافحة الجريمة عابرة الحدود.

وأوضح الوزير أن عمليات الترحيل أو العودة الطوعية لطالبي اللجوء هي جزء من ثوابت سياسة اللجوء فى النمسا مشيرا الى أن بلاده سوف تدعم دول غرب البلقان في هذا الشأن مع مواصلة تعزيز التعاون الوثيق فى المجال الأمني.

وأشار الوزير الى عقد مؤتمر حول موضوع "العودة" في فيينا في نهاية شهر فبراير ويهدف المؤتمر الى تعزيز الشراكة الاقليمية فى الشئون الأمنية وفى التعامل مع خطر الهجرة غير الشرعية.

وشدد الوزير على تعزيز الشراكات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان من اجل مكافحة موجات اللجوء موضحا أنه من الأمثلة الناجحة فى هذا الشأن هي الشراكة بين النمسا والبوسنة والهرسك.

ش أ
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق