إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

بذلت النمسا جهوداً واسعة في محاربة التطرف والإرهاب خلال العام 2021، ونجحتا بشكل جيد في الحد من أنشطة الجماعات المتطرفة، من خلال وضع بعض المنظمات والجمعيات تحت المراقبة والبعض الآخر تم حظرها، خاصة مايتعلق في حظر جماعة الإخوان وحزب الله ورموز جماعة الإسلام السياسي. 
© Joe Klamar/​AFP/​Getty Images
أتاحت القوانين التشريعات كذلك الإجراءات التي أقرتها النمسا تشديد العقوبات على البيئات الحاضنة للجماعات المتطرفة وتسهل عملية المرافبة لاسيما مرافبة خطابات الكراهية والتطرف على واستغلال شبكة الانترنت في هذه الأغراض.

مؤشر التطرف الإسلاموي
نشر مركز توثيق الإسلام السياسي التابع للحكومة النمساوية مطلع شهر سبتمبر 2021، والمعني برصد وتحليل أنشطة منظمات الإسلام السياسي، دراسة جديدة عن روابط مؤسسة رابطة الثقافة النمساوية بالإخوان، إذ كشفت عن الروابط السرية، سواء علاقات على المستوى الشخصي أو المؤسسي التي تربط منظمات الجماعة الفرعية في أوروبا. وأوضحت عن وجود اتصالات سرية عابرة للقارات ومنظمات تمويه تعتمدها جماعة الإخوان الاسلامويون كمعاهد التدريس والفتوى والفروع المحلية المختلفة في أوروبا. وكان البرلمان البرلمان النمساوي قد حظرجماعة الإخوان ومنعهم من ممارسة أي عمل سياسي في البلاد في 13 يوليو 2021.

قائمة العمليات الإرهابية لعام 2021 في النمسا: لاتوجد

مؤشر التطرف اليميني
أعلنت الشرطة النمساوية في 10يوليو 2021، خلال تحقيقاتها في محاولات تشكيل ميليشيا يمينية متطرفة، واعتبار 14 شخصاً في النمسا وألمانيا حالياً مشتبه بهم، وعثرت على العشرات من الأسلحة و100 ألف طلقة خلال المداهمات. 
وتعتبر حركة “الهوية” من أبرز جماعات اليمين المتطرف خطرا في النمسا وأوروبا عموماً إذا لها شبكات معقدة ومترابطة عبر أوروبا وحتى في الولايات المتحدة. بحسب تقرير ” صحيفة “العرب اللندنية” بعنوان “النمسا في مواجهة تطرف مزدوج.. اسلامي ويميني” في 13 يوليو 2021.

مؤشر التهديد السيبراني : لا توجد

قوانين مكافحة الإرهاب و التطرف في النمسا لعام 2021
ـ أقر المجلس الوطني في النمسا قانون جديد لمكافحة الإرهاب والتطرف. في 8 يوليو 2021، ووفق وزير الداخلية النمساوي كارل نيهمر تتيح التشريعات الجديدة تغليظ العقوبات على البيئات الحاضنة للمتطرفين وتسهل عملية مراقبتهم وكذلك مراقبة خطاب الكراهية والتشدد الديني واستغلال شبكة الانترنت في هذه الأغراض. 
يستهدف تعزيز جهود الدولة لحظر نشاطات التنظيمات الإرهابية وملاحقة مموليها.

ـ نشر الموقع التفاعلي للحكومة النمساوية “الخريطة الوطنية للإسلام“ في 27 مايو 2021، والتي تحدّد أسماء ومواقع أكثر من 600 مسجد ومؤسسة وجمعية إضافة إلى مسؤولين وروابطهم المحتملة، وقد أعدّت بالتعاون مع جامعة فيينا ومركز توثيق الإسلام السياسي، وفقاً لـ”الشرق الاوسط” بعنوان (حكومة النمسا تعرض خريطة للاسلام السياسي تثير تنديدا واسعا) قبل أن تتوقف الخريطة الإسلامية عن العمل بها ، بسبب موجة انتقادات واسعة وجهتها دوائر مختلفة ضد السلطات.
المعالجات

أتاحت القوانين التشريعات كذلك الإجراءات التي أقرتها النمسا وألمانيا تشديد العقوبات على البيئات الحاضنة للجماعات المتطرفة وتسهل عملية المراقبة لاسيما مراقبة خطابات الكراهية والتطرف واستغلال شبكة الانترنت في هذه الأغراض.لذا فمن المهم أن تستمرألمانيا والنمسا بتعزيز إجراءاتهما لمكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة، واتخاذ الخطوات الاستباقية من خلال حزمة من التشريعات والخطوات لتطويق مساعي وجهود تيارات اليمين المتطرف وجماعات الاسلام السياسي و”السلفية الجهادية”، وذلك من خلال تشديد إجراءات الحظر ومراجعة شروط تسجيل المنظمات، حتى تلك المنظمات التي سبق لها وان حصلت على الموافقات القانونية . مازالت بعض المنظمات تستغل غطاء تقديم الخدمات الانسانية، بتقديم الدعم اللوجستي الى الجماعات المتطرفة. 
أجهزة الاستخبارات تحتاج دوما الى توسيع صلاحياتها من اجل تنفيذ عمليات إستباقية و وقائية.

europarabct
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق