إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

بداية ظهور قضايا الفساد على كورتز وازدياد حالات الاحتيال عبر الانترنت.. قراءة إخبارية لأحداث النمسا

ذكر موقع Salzburger Nachrichten النمساوي: أن المحاكمة في محكمة سالزبورغ الإقليمية ضد 14 متهماً بتهمة تهريب وبيع ما لا يقل عن 13.8 مليون حبة كابتاجون مصدرها ميليشيا حزب الله الارهابية المدعومة ايرانياً، بدأت، ولم يجد محامو الدفاع أي دليل موضوعي مع وجود مترجمة متحيزة.
sn/apa
تحقيق أولي يمثل كارثة على الشرطة والنيابة العامة، ويكشف عن "أمور فاضحة" "عملية مخدرات مدمرة" بكلمات واضحة، أعلن عدد من محامي الدفاع يوم الثلاثاء في المحكمة الإقليمية في بداية ما يسمى بمحاكمة الكابتاغون ضد 14 متهماً ما يعتقدون في المزاعم الموجهة ضدهم، والعملاء والتحقيقات وراءهم.

في لائحة الاتهام المكونة من 40 صفحة، وجهت المدعية العامة Sandra Lemmermayer الاتهام إلى المتهمين الـ 13 الذين كانوا جالسين في قاعة المحكمة أمام هيئة المحلفين، ولم يصل المتهم الأساسي الذي لم يكن رهن الاحتجاز - لتهريب المخدرات بأرقام هائلة، ووفقاً لذلك، بصفتهم أعضاء في منظمة إجرامية أو مجموعة دولية قوامها 20 شخصاً من الجناة، قاموا في الفترة من يونيو 2016 إلى مارس 2021 بتهريب ما لا يقل عن 13.8 مليون حبة كبتاغون من لبنان مرتبطة بميليشيا حزب الله الارهابية المدعومة من ايران، وإعادة تغليفها في Flachgau في ولاية سالزبورغ وإرسالها إلى السعودية للبيع المربح هناك.

التعامل مع عقار الإرهاب الكبتاغون
يعتبر الكبتاغون (المادة الفعالة : الأمفيتامين) عقاراً شائعاً للغاية ومحفزاً للغاية في البلدان العربية ويستهلك بشكل كبير ليس فقط من قبل الأفراد، ولكن أيضاً من قبل الجنود ومقاتلي داعش والنظام السوري وميليشيات ايران المتواجدة في لبنان والعراق وسوريا، ويُطلق على الكبتاغون في ألمانيا "عقار الجهاديين" والمدعى عليهم هم أحد عشر رجلاً وثلاث نساء تتراوح أعمارهم بين 27 و 54 عاماً - معظمهم من أصول لبنانية أو عربية، والعديد منهم أقارب ويعيشون في سالزبورغ وتيرول والنمسا العليا، ستة نمساويين وثلاثة سوريين وواحد من كل من لبنان وبلجيكا وتركيا وألمانيا والمجر.

وقال المدعي العام أمام هيئة المحلفين: "المجموعة كانت منظمة بشكل احترافي للغاية، ورئيس العصابة هو زعيم تنظيم المخدرات، لبناني يبلغ من العمر 60 عاماً، مطلوب في جميع أنحاء العالم، ومن المحتمل أن يكون حالياً في تركيا" ووفقاً لما ذكره Lemmermayer ، فإن المتهم الأول البالغ من العمر 54 عاماً، والذي عمل مؤخراً صاحب فندق في Pinzgau، كان "رئيس النمسا" للمجموعة (ومحامي الدفاع: Andreas Reischl) لذلك كان مسؤولاً عن توزيع "البضائع" وتخزينها وإعادة تغليفها، ووفقاً للمدعي العام، تم تهريب الكابتاغون أولاً من لبنان إلى بلجيكا عن طريق البحر ثم تم نقله إلى النمسا براً عبر الشاحنات عبر شركة واجهة دانمركية، وتم تخزين الحبوب مؤقتاً في Innviertel ثم انتقلت إلى مطعم بيتزا في Flachgau، يديرها المتهم الثاني البالغ من العمر 28 عاماً (محامي الدفاع: Kurt Jelinek) والبالغ من العمر 28 عاماً هو نجل المتهم الأول، Lemmermayer يقول: "في المطعم، تم وضع الكبتاغون في أفران بيتزا ومجففات ملابس، ثم تم شحن الأجهزة التي تحتوي على الأدوية المخفية إلى السعودية وبيعت الحبوب هناك بأرباح باهظة".

لكن المفاجأة هو ما ظهر مؤخرا بعد عدة سنوات من التحقيقات المكثفة في القضية، والذي أثار غضب محامي الدفاع: التهمة تستند إلى حد كبير على شهادة شاب عراقي يبلغ من العمر 40 عاماً، ويعتبر شاهداً أساسياً في مكتب المدعي العام، وكان أيضاً مشتبهاً به، ووجهن اتهامات جسيمة للمتهم، وكان هذا الشاهد الرئيسي على علاقة بالمترجمة الرئيسية في التحقيقات منذ عام 2019، واعترفت مؤخراً بأنها أبقت العلاقة سراً لأنها كانت "مسألة خاصة"، ويرى محامو الدفاع، مثل Kurt Jelinek, Leopold Hirsch و Bernhard Kettl أن الأمر بشكل مختلف تماما، وأن هذا تحيز واضح، وبكل صراحة "فضيحة".

في هذه القضية وحدها، تم التنصت على 200000 (!) مكالمة هاتفية تم إجراؤها باللغة العربية بشكل رئيسي من قبل المتهمين - وقد تمت ترجمة معظم هذه المكالمات الهاتفية من قبل المترجمة المذكورة الي كانت معتمدة قضائياً، وأكد المحامون أن "الترجمة الجديدة لجميع الترجمات التي شاركت فيها هذه المترجمة أمر حتمي"، و تم حذف المترجمة المذكورة منذ ذلك الحين من قائمة المترجمين الفوريين من قبل القضاء، وبصرف النظر عن ذلك، أكد محامو الدفاع أنه حبوب الكابتاغون لم يتم مصادرتها وأنه لم يتم التعرف على المتلقي، المحاكمة ستستمر اليوم الاربعاء، وحتى ما بعد منصف الشهر المقبل 2022.
INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق