إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

بداية ظهور قضايا الفساد على كورتز وازدياد حالات الاحتيال عبر الانترنت.. قراءة إخبارية لأحداث النمسا

ذكر موقع Krone النمساوي: أن عُثر على لاجئين سوريين ميتين في شاحنة صغيرة في بورغنلاند على الحدود مع المجر في أكتوبر / تشرين الأول، وبحسب معلومات من "Krone" تم القبض على المشتبه به الرئيسي.
(Bild: APA/ROBERT JAEGER)
وتركزت التحقيقات في الأسابيع الماضية على عصابة دولية هربت العديد من الأفغان والسوريين إلى النمسا، ثم قُبض على اثني عشر مهرباً في النمسا وثمانية آخرين في المجر.

اعتقال في الشارع
في غضون ذلك، تابع المحققون مسار السائق الذي قيل إنه مسؤول عن وفاة اثنين من اللاجئين في Siegersdorf في بورغنلاند، في 22 تشرين الثاني (نوفمبر) وقد تولى محققون من مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية إجراءات البحث الدولية، وفي الثامن من كانون الأول (ديسمبر) تم تفتيش المطلوب واعتقاله في لاتفيا شمال أوروبا، وبحسب معلومات "Krone" فإن الرجل من لاتفيا يبلغ من العمر 19 عاماً وبحسب بيان وزارة الداخلية الاتحادية، فقد تم القبض على الشاب البالغ من العمر 19 عاماً في الشارع وكان متفاجئاً تماماً، هو الآن في عهدة تسليم المجرمين.

بفضل هذه الشبكة المترابطة من السلطات الأمنية والتعاون الدولي الجيد للشرطة، لا يمكن لأي مرتكب هارب أن يشعر بالأمان، والمحقق المستهدف هو رئيس صوري للشرطة النمساوية ويتمتع بأعلى سمعة دولية، وفقاً لوزير الداخلية جيرهارد كارنر.

اندلعت الدراما في Siegersdorf في 17 أكتوبر: 29 شاباً - جميعهم من الأكراد والسوريين - حشرهم المهربون في شاحنة صغيرة، ولاحظ جنود دورية تابعة للقوات المسلحة السيارة مباشرة عند حدود الولاية في بورغنلاند في بلدية Siegersdorf.

وعندما أوقفوا الشاحنة، هرب السائق، وقامت خدمات الطوارئ بتحرير اللاجئين من السيارة، لكن بالنسبة لاثنين منهم جاءت أي مساعدة بعد فوات الأوان، فقد اختنقا بالفعل.

منذ ذلك الحين، تم البحث عن شبكة المهربين الخطيرة تحت ضغط عالٍ من المخابرات للبحث عنه، وتم القبض على المهرب في لاتفيا في أحد شوارعها.
(Bild: APA/ROBERT JAEGER)
INFOGRAT
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق