إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

بداية ظهور قضايا الفساد على كورتز وازدياد حالات الاحتيال عبر الانترنت.. قراءة إخبارية لأحداث النمسا

Vienna - فيينا:
في الأسبوعين الماضيين، سُرق أحد عشر جهاز لاب توب من حاوية اختبار غير مغلقة في ممر الاختبار في مركز النمسا في فيينا، ومع ذلك، لم يكن هناك بيانات عن المرضى.
Die Sicherheitsvorkehrungen wurden nach dem Diebstahl der Laptops verstärkt. ©APA/ROLAND SCHLAGER
وأكدت Stefanie Kurzweil المتحدثة باسم برق الاسعاف Arbeiter Samaritanbund (ASBÖ)، في تقرير ذي صلة من "Kurier" يوم الجمعة، ووفقاً ل Kurzweil، تم حظر برنامج ال ـSoftware المعني للأجهزة، ومع ذلك، لم يكن اللصوص قادرين على الدخول إلى النظام على أي حال، حيث تم الاحتفاظ بالرمزين المميزين المطلوبين لهذا الأمر وإقفالهما.

زادت الاحتياطات الأمنية بعد السرقة في مركز النمسا في فيينا
وقالت المتحدثة إن "أجهزة اللاب توب كانت عبارة عن بضائع مسروقة من قبل اللصوص" وبعد الواقعة، تم تعزيز الاحتياطات الأمنية، وأكدت شرطة فيينا السرقة: والتحقيقات جارية ضد مجهولين، ولكن لم يتم العثور على مزيد من المعلومات حتى الآن.

تمت مناقشة مسار التطعيم في ACV مؤخراً عدة مرات فيما يتعلق بالتزوير في التطعيم، ومن ناحية أخرى، يخضع أربعة موظفين سابقين في Arbeiter-Samariter-Bund Österreichs (ASBÖ) للتحقيق بتهمة الاحتيال وتزوير المستندات منذ الربيع، وويُزعم أنهم سرقوا بطاقات تطعيم فارغة وملأوها وأدخلوا التطعيمات المفترضة في النظام، وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام في فيينا، Nina Bussek، بناء على طلب وكالة APA، إن التحقيقات لم تنته بعد.

التحقيقات في تزوير التطعيم جارية
يتعلق إجراء آخر بموظفة سابقة قيل إنها طلبت من زميل لها إدخال التحصين في بطاقة التطعيم الخاصة بها دون تلقي التطعيم، والإجراء الثالث بدأ فقط منذ ديسمبر، حيث تم كشف موظفة مشتبه بها في مركز النمسا في فيينا، قد أدخلت عدة أسماء في النظام الصحي دون تطعيم.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق