إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

وكالات + IG - فيينا:
كشف الدكتور كريستيان كروشل، نائب رئيس المكتب الإعلامي بمكتب الادعاء العام في مدينة جراتس النمساوية، الذي ينظر في ملف التحقيقات مع الإخوان بالنمسا، أن التحقيقات لا تزال جارية مع تضييق دائرة المشتبه بهم الرئيسيون من تنظيم الإخوان.
zeitungderarbeit
كما كشف كروشل عن جهود الادعاء العام في مواجهة محاولات جماعة الإخوان، عبر اللعب على الثغرات القانونية، واستغلال مسارات دولة القانون في النمسا، لتعطيل التحقيقات الجارية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وقال كروشل عن الأنباء التي تتردد في أوساط الإخوان، عن توقف أو تعطيل التحقيقات، أجاب بالقطع أن "التحقيقات لا تزال جارية"، فيما أوضح أن نحو 70 مشتبه بهم في هذه القضية بالوقت الحالي، بينهم أشخاص طبيعيون، وبعض الأشخاص الاعتباريين؛ منها "جمعيات ومنظمات".

ولفت المسؤول الإعلامي في القضاء النمساوي إلى أن "جميع الأشخاص الطبيعيين محل الاتهام، يعيشون في النمسا، ولا يزالون قيد التحقيق، وهذا ما قاله في هذه النقطة".

ومشيراً إلى حجم الملف، الذ ينظر فيه القضاء النمساوي وأهميته، بيّن كروشل أن "فريق التحقيق جمع حوالي 200 تيرابايت من البيانات، ولا يزال تدقيق هذه البيانات قيد التقييم حتى الآن، وعمليات التقييم هذه شخصية للغاية ومادية، وتستغرق كثيراً من الوقت، ويرجع ذلك جزئياً إلى ضرورة ترجمة العديد من النصوص من العربية".

وبشأن رد القضاء النمساوي على طلبات تعليق التحقيق من العناصر الإخوانية، أجاب كروشل: "حتى الآن، قررت محكمة جراتس الإقليمية وقف التحقيقات ضد مشتبه في القضية، لكن هذا القرار ليس نهائياً، لأننا في الادعاء العام تحركنا ضده وقدمنا طعناً ضده، وتنظر محكمة جراتس الإقليمية العليا (محكمة أعلى درجة) القضية في الوقت الحالي، كما أن عددا آخر من المشتبه بهم تقدموا بطلبات لوقف التحقيق أمام القضاء، لكنها لا تزال معلقة".

المسؤول الإعلامي بمكتب الادعاء في جراتس، أوضح أيضا أن التحقيقات في ملف الإخوان، مستمرة، على الرغم من قرارات محكمة جراتس الإقليمية، والادعاء مستمر في تقييم العدد الضخم من البيانات، وترجمة النصوص العربية.

ولم يحدد كروشل وقت بعينه لتحويل ملف الإخوان إلى القضاء النمساوي للنظر في القضية ومحاكمة المشتبه بهم في تهم تمويل الإرهاب والانضمام لمنظمة إرهابية، قائلا "ليس من المتوقع حالياً متى سيتم الانتهاء من التحقيقات، ولا يمكنني تقديم مزيد من المعلومات حول التحقيق الجاري حالياً".

المسؤول الإعلامي في مكتب الادعاء النمساوي بمحكمة جراتس
وكان برنامج تحقيقي لقناة الجزيرة عرض سابقاً، وحاول تشويه حقيقة التحقيقات الجارية، من خلال اجرائه لمقابلات وشهادات منقوصة، أو تم روايتها بطريقة تستعطف المشاهد، والتي فيها الكثير من اللغط، والتهويل الاعلامي، واللعب على وتر المظلومية، والتجييش، وهذا ما كشفته INFOGRAT سابقاً وأكده الآن الدكتور كريستيان كروشل، نائب رئيس المكتب الإعلامي بمكتب الادعاء العام في مدينة جراتس النمساوية.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق