وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

OTS - فيينا:
نشر مدرس الدين الاسلامي النمساوي والإمام أمير محمد الأمين كتابه الثاني، المقيم في كلاغنفورت، بعنوان "هل القرآن أخطر من كورونا؟ وذلك "رداً على السياسي المثير للجدل رئيس حزب الحرية اليميني Norbert Hofer الذي قال في يونيو 2020 بأن " القرآن أخطر علي النمسا من فيروس كورونا".
infograt
وتم الرد على انتقادات المعلمة Susanne Wiesiniger في كتابها عن Kulturkampf في المدارس النمساوية وإبطالها.

ويحتوي هذا الكتاب على مجموعة متنوعة من المراجع حول الموضوعات التي تتم مناقشتها حالياً مثل الشريعة وحرية التعبير وحقوق المرأة والإرهاب.

وينقل الكاتب عن مواضيع وصفها بـ "أمور تبقى سرية في الغرب" وبشكل عام، هذا الكتاب، الذي سينتشر في ألمانيا والنمسا وسويسرا، يقدم لمحة عامة عن الإسلام في أوروبا والنقاشات الجدلية حوله.

وفي حديث خاص للإمام محمد الأمين لـ "INFOGRAT" قال: لقد حاولت نشر خبر عن الكتاب في وسائل الاعلام النمساوي، وفي البداية أبدت وكالة الأنباء النمساوية APA اهتماماً شديداً، حيث قام أحد مراسليها بإجراء حوار طويل وعميق معي.

وبعد قضائي لساعات من أجل انجاح الحوار وشرح ظروف محتويات الكتاب، جاء الرد من الوكالة بأنهم يعتذرون عن النشر دون ابداء أسباب واضحة، و وسط ذهول المراسل من القرار.

وأضاف الأمين في حواره مع "INFOGRAT" حاولت ارسال خبر نشر الكتاب للعديد من الصحف، ولكن جميعها لم تكلف نفسها عناء الرد علي.

الهيئة الاسلامية في النمسا ترفض التعاون
وقال الأمين: تواصلت مراراً وتكراراً من الهيئة الاسلامية في النمسا بشأن الكتاب ومحتواه، وأرسلت لهم نسخة منه، ولم ألقى منهم أي رد، ولا حتى شكر على المجهود الذي بذلته من أجل اظهار صورة كل مسلم في النمسا بشكله المعتدل والمتسامح.. فعلاً انه شيئ محير أن تقف الهيئة ضد ما قمت به، حسب تعبير الأمين.

حرية الرأي والتعبير مصادرة في بعض الأحيان
وقال الأمين: أستغرب من طريقة التعامل هذه في النمسا من طرف الاعلام، وهيئات تمثيلهم "الشكلية" وهل هذا يعني أنه يجب على المسلم أن يبقى صامتاً مهما انتهكت حقوقه، أم أنه يجب أن يكون متحزباً سياسياً أو دينياً، أو أنه مرتبط بمشروع خارج النمسا، حتى يتم الدفاع عنه أو تبني أفكاره!؟
IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button