وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

ORF - فيينا:
يقبع رجل يبلغ من العمر 39 عاماً في السجن منذ أربع سنوات بعد أن تصرف كضابط شرطة مزيف في فيينا في صيف عام 2021، وجنبا إلى جنب مع شركائه، خدع النساء المسنات ليعتقدوا أن مدخراتهم في خطر.

APA/Georg Hochmuth

وتظاهر بأنه سيأخذ المال لتأمينه، وإحتال الشرطي المزيف البالغ من العمر 39 عاماً ثماني مرات وتسبب في أضرار إجمالية قدرها 177144 يورو، وحكم اليوم الخميس نهائي، وتم سجن الشاب الرجل من العمر 39 عاماً بسبب عملية الاحتيال هذه، وبعد الإفراج عن الصربي رُحل إلى وطنه.

قال في المحكمة إنه عندما اكتشف أن والدته التي تعيش في النمسا كانت في حالة حرجة، ولجأ إلى المخدرات مرة أخرى، كما فعل في الماضي، ومع نفاذ المال، وافق على عرض العصابة "سرقة" النساء الأكبر سناً، وعند زيارته للمرضى في أوائل صيف 2021 في النمسا، عمل بعد ذلك كضابط شرطة مزيف لتحصيل النقود، حتى أنه في إحدى الحالات إحتال بمبلغ حوالي 44 ألف يورو.

بطاقة هوية مزورة
تم الاتصال بالضحايا مقدماً عبر الهاتف من قبل شريك تظاهر بأنه مسؤول، وأبلغ النساء بوقوع عملية سطو وشيكة، وقال المدعي العام: لتجنب الخطر، يأتي زميل ويأخذ الأموال إلى مكان حفظ الاموال المؤقت.

بالإضافة إلى ذلك، عرّف المدان نفسه ببطاقة هوية مزورة، لكن النساء الأكبر سناً لم يرن أياً من المال مرة أخرى، وتم توجيه تهم في ست قضايا، وفي سياق التحقيق، تم إتهام الرجل بقضيتين أخريين، ولهذا وسعت النيابة التهمة.

يجب أن يدفع للضحايا 144000 يورو
وقال المتهم "لم أحصل إلا على جزء بسيط من المال، من 13 ألف إلى 15 ألف يورو" واستدعاه الشريك وأعطاه العنوان الذي سيتم جمع الأموال منه، وقال الرجل المحتجز منذ 1 يوليو 2021 "ما فعلته لا يغتفر".

وقد أدانته هيئة المحلفين، بتهمة الاحتيال التجاري الخطير، والانتماء إلى منظمة إجرامية، وقبول أو إفشاء أو حيازة مستندات مزورة محمية بشكل خاص، ووافق المدعي العام، والمتهم مع محاميه رودولف ماير على ذلك، وعليه أن يسدد لضحاياه ما يقرب من 144 ألف يورو.

تحذر الشرطة من مكالمات الاحتيال
وكانت الشرطة قد أعلنت يوم الخميس فقط عن اعتقال ضابط شرطة مزيف آخر اليوم الإثنين، وأدى هذا إلى منع حدوث تلف بقيمة 50000 يورو لأن الضحية انتبه لعملية الاحتيال ونبهت خدمات الطوارئ.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button