وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Vienna - فيينا:
تحدث وزير الخارجية ألكسندر شالنبرغ لصالح "اندماج أوكرانيا التدريجي" في الاتحاد الأوروبي، وذلك يوم الأربعاء.

رويترز

وقال شالنبرج في مقابلة مع صحيفة "Welt" الألمانية يوم الأربعاء "سيكون هذا احتمالاً"، وقال وزير الخارجية: "يمكن لدول الاتحاد الأوروبي الـ 27 التشاور مع ممثلي دول غرب البلقان أو أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات قبل بدء الاجتماعات الدورية، وبهذه الطريقة، يمكن لهذه الدول المشاركة".

يؤيد شالنبرغ "اندماج كييف التدريجي" في الاتحاد الأوروبي
وقال شالنبرج إن هذه الدول "ستشارك في مسائل محددة، لكن القرارات تتخذ في النهاية من قبل دول الاتحاد الأوروبي" وشدد على أنه في حالة أوكرانيا، فإن الاتحاد الأوروبي "لم يقدم أي وعد بالانضمام" "انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي - إذا حدث على - سيظل بعيداً جداً على أي حال" ويجب على الاتحاد الأوروبي أن يعطي أوكرانيا إشارة واضحة: "البلد جزء من أسلوب الحياة الأوروبي وهو راسخ في مجتمع القيم لدينا، وسنرى كيف يحدث ذلك، وأشك في أن الوضع كدولة مرشحة هو الحل الوحيد لأوكرانيا ".

شالنبرغ يدعو إلى اتخاذ خطوات نحو انضمام دول غرب البلقان إلى الاتحاد الأوروبي
من ناحية أخرى، دعا شالينبيرج إلى اتخاذ خطوات ملموسة نحو انضمام دول غرب البلقان إلى الاتحاد الأوروبي، وأضاف "الانضمام يجب أن يأتي، لقد وعدنا الدول الست" وطالب وزير الخارجية بأن يتخذ الاتحاد الأوروبي قراراً أخيراً في يونيو لبدء محادثات الانضمام مع ألبانيا ومقدونيا الشمالية، وقد منعت بلغاريا هذا "تحتاج البوسنة والهرسك إلى آفاق على المدى المتوسط ​، ويجب أن يكون الأشخاص من كوسوفو قادرين على دخول الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة، ونحن بحاجة إلى تصعيد لعبتنا في غرب البلقان " ولا يمكن استبعاد "أن بوتين يحاول زعزعة استقرار غرب البلقان".

استبعد الاغتيال المستهدف للرئيس الروسي
واستبعد شالنبرغ قيام الغرب بعملية مستهدفة لقتل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بالنسبة لنا، تنطبق مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة التي لا تقبل الجدل، ونريد حل النزاعات بالوسائل السلمية، وإذا حاولنا القتل المستهدف، فسنضع أنفسنا في نفس مستوى بوتين، وأنا أرفض ذلك تماماً"


شالنبرغ: "لا داعي لزعزعة حياد النمسا"
في المقابل، أكد شالنبرغ أنه لا يرى "حاجة" إلى "زعزعة حياد النمسا، ولكن هناك أمر واحد يجب أن يكون واضحاً: الحياد لا يعني الأمن في حد ذاته، ونحن في مرحلة مواجهة جديدة للجغرافيا السياسية، لقد شهدنا يوم 24 فبراير انتهاك وحشي للحضارة مع بدء الحرب العدوانية الروسية في أوكرانيا، ويجب أن تكون الدولة المحايدة قادرة على الدفاع عن نفسها ولديها نظام دفاع وطني فعال، ونريد ويجب علينا الآن تحسين قدراتنا الدفاعية ".

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button