وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

مهاجر نيوز - فيينا:
كشفت بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي أن أعداد السوريين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية زاد ثلاث مرات في عام 2021 مقارنة مع 2020، بعد أن استوفى كثيرون ممن فروا بين 2014 و2016 الشروط المطلوبة للتجنيس.

تضاعف عدد السوريين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية ثلاث مرات

ارتفعت نسبة الأجانب الذين تم تجنيسهم في ألمانيا العام الماضي بمقدار 20 بالمائة مقارنة بعام 2020، وشكل السوريون النسبة الأكبر منهم، حسبما أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الجمعة (10 حزيران/ يونيو 2022) في فيسبادن.

وبحسب بيانات المكتب، تم تجنيس 131 ألفا و600 أجنبي في ألمانيا العام الماضي، وجاء في بيان للمكتب: "يرجع نصف هذه الزيادة إلى العدد الكبير من المجنسين المنحدرين من سوريا".

وبحسب البيانات، حصل 19 ألفا و100 سوري على الجنسية الألمانية العام الماضي، بزيادة قدرها ثلاثة أضعاف مقارنة بعام 2020، وحل في المرتبة الثانية بين المجنسين الجدد الأتراك (12200 شخص) ثم الرومانيون (6900 شخص) والبولنديون (5500 شخص) والإيطاليون (5000 شخص).
وإجمالاً ينحدر الأجانب الذين حصلوا على الجنسية الألمانية العام الماضي من 173 دولة، ويحمل نحو 25 بالمائة منهم جواز سفر دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، ويتطلب التجنيس توفر شروط عديدة من بينها أن يكون الأجنبي مجيداً للغة الألمانية ومتوفر لديه سبل عيش آمنة.

توقعات باستمرار زيادة عدد السوريين المجنسين
وأوضح الإحصائيون أن "العدد الكبير من المجنسين السوريين مرتبط بهجرة السوريين الباحثين عن الحماية في السنوات من 2014 إلى 2016، والذين يستوفون الآن بشكل متزايد متطلبات التجنس".

وبشكل عام، يتعين أن يعيش الشخص في ألمانيا ثماني سنوات على الأقل ليكون مؤهلا للحصول على الجنسية، إلا أن غالبية السوريين استوفوا المعايير في مدة أقل بعد 5-6 سنوات في المتوسط لأنهم أظهروا استعدادا خاصا للاندماج، على سبيل المثال عبر المهارات اللغوية القوية والالتزام.

وقال المكتب إن عام 2021 شهد أكبر زيادة في أعداد الحاصلين على الجنسية مبكراً، وكان عددهم أقل بقليل من 12400، وكانت نسبة السوريين بينهم 43 بالمئة.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد السوريين الذين يحصلون على الجنسية في 2022، وقال المكتب إنه بحلول بداية هذا العام، كان 449 ألف سوري أمضوا في ألمانيا ست سنوات على الأقل، أي أكثر من أربعة أمثال العدد في بداية 2021.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button