وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

مهاجر نيوز - فيينا: 
أعلنت السلطات القبرصية عن العثور على جثة قبالة السواحل الغربية للجزيرة، يعتقد أنها تعود لمهاجر كان مع مجموعة من 44 مهاجرا سوريا وصلوا إليها فجر أمس الخميس. السلطات أعلنت أن قاربا يعتقد أنه قادم من تركيا، أوصل المهاجرين إلى منطقة بافوس، قبل أن يعود ويغادر.

يفصل بين شطري الجزيرة (شمال تركي وجنوب أوروبي) الخط الأخضر، هو خط وقف إطلاق النار الذي أشرفت الأمم المتحدة على إنشائه بعد الحرب التي اندلعت هناك في 1974. الصورة من أمام "بوابة بافوس"، البوابة الغربية لمدينة نيقوسيا. أرشيف

أعلنت الشرطة القبرصية عن انتشال جثة تعود لمهاجر قبالة الساحل الغربي للجزيرة، كانت مجموعة من 44 مهاجرا وصلت أمس الخميس قد أبلغت عن فقدانه في البحر.

وأفادت الشرطة بالعثور على مجموعة المهاجرين، وجميعهم من سوريا وبينهم امرأتان وأربعة أطفال، تائهين في منطقة بييا شمال مدينة بافوس.

وكالة الأنباء القبرصية أوردت أن المهاجرين الـ44 وصلوا إلى شاطئ أيوس جورجيوس بمنطقة بييا في منطقة بافوس في وقت مبكر يوم الخميس.

وتم العثور على جثة الرجل عند الساعة 9:50 صباحا في خليج صغير بالقرب من لارا، بافوس. فريق طبي متخصص وصل إلى المنطقة للكشف على الجثة وتحديد أسباب الوفاة.

وقال متحدث باسم الشرطة "نحقق فيما إذا كان هذا هو المهاجر الشاب، البالغ من العمر 23 عاما، هو الذي أبلغ المهاجرون الآخرون الذين وصلوا إلى المنطقة في وقت مبكر من صباح اليوم إنه مفقود".

وصلوا من تركيا
ونقلت وكالة الأنباء عن المتحدث باسم شرطة بافوس، ميكاليس نيكولاو، قوله إن رادار خفر السواحل رصد زورقا مشبوها يقترب من الساحل بالقرب من لارا. دورية للشرطة توجهت إلى المنطقة لكنها لم تجد شيئا.

وعند الساعة 4.30 فجرا، رصد القارب وهو يغادر المياه القبرصية. وحوالي الساعة 5:30 صباحا، اكتشف أحد المارة المجموعة في منطقة أيوس جيورجيوس بييا بالقرب من لارا. متحدث باسم شرطة بافوس أكد في وقت لاحق أن المجموعة تتألف من 44 شخص، امرأتان وستة أطفال و 38 رجلاً.

ونُقل اثنان من المهاجرين غير الشرعيين إلى مستشفى بافوس العام وكانا يعانيان من مشاكل في التنفس وتلقيا الإسعافات الأولية.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن تحقيقا قد فتح في قضية تهريب مهاجرين غير شرعيين. وأضاف أنه يجري استجوابهم لتحديد ما إذا كان بينهم مهرب وما إذا كان أي منهم قد شارك في الاتجار.

وسيتم نقلهم بعد ذلك إلى مركز الاستقبال المؤقت في بورنارا في كوكينوتريميثيا.

وتعتقد الشرطة أن هؤلاء المهاجرين جرى تهريبهم من تركيا وإنزالهم على الساحل القبرصي فجرا، قبل أن يتمكن قارب التهريب من المغادرة.

وكانت قبرص قد أعلنت أنها لم تعد تستطيع استقبال المزيد من المهاجرين وطالبي اللجوء، بعد ارتفاع كبير بأعداد الوافدين خلال السنوات القليلة الماضية.

وتطالب الجزيرة، التي تشكل حدود الاتحاد الشرقية القصوى، بروكسل باتخاذ إجراءات بهذا الشأن، من ضمنها إعادة توزيع المهاجرين على باقي الدول الأعضاء.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button