وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

مهاجر نيوز - فيينا:
أعلنت السلطات الإيطالية، الثلاثاء، عن وصول حوالي 200 مهاجر إلى جزيرة لامبيدوزا، على متن "قوارب صغيرة" جميعها انطلقت من تونس. السلطات أفادت عن وجود نساء وأطفال بين المهاجرين، وأنهم ينتمون لجنسيات مختلفة. وتم إيداع كافة الواصلين في مركز الاستقبال الوحيد في الجزيرة، الذي يعاني أصلا من الاكتظاظ، ليصبح حاليا يستقبل أكثر من 1,100 مهاجر.

زوارق استخدمت بإيصال مهاجرين إلى لامبيدوزا، 16 تشرين الأول\أكتوبر 2021. مهاجر نيوز

وصل الثلاثاء حوالي 200 مهاجر إلى سواحل جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، في غضون ساعات قليلة. الوافدون الجدد وصلوا على متن قوارب، جميعها انطلقت من السواحل التونسية.

القوارب وصلت بشكل متواصل وبفارق ساعات قليلة عن بعضها. عند الساعة الثانية والنصف فجرا، رصدت دورية لخفر السواحل قاربا يرسو على شاطئ الجزيرة يحمل 56 شخصا من جنسيات مختلفة. دورية أخرى تابعة للشرطة المالية رصدت قاربا آخرا يحمل 61 مهاجرا، بينهم امرأة وقاصر واحد. بعد ذلك بساعات قليلة، وصل 47 مهاجرا آخرين. وكانت الشرطة الإيطالية قد أوقفت على الشاطئ 16 مهاجرا تونسيا كانوا قد وصلوا للتو.

وتم نقل المهاجرين الـ180 جميعا إلى مركز الاستقبال الوحيد في الجزيرة، الذي بات يستقبل أكثر من 1,100 مهاجر حاليا، في وقت تبلغ سعته القصوى 200.

وكانت منظمات غير حكومية قد تحدثت في وقت سابق عن وصول 400 مهاجر إلى سواحل الجزيرة، يوم الإثنين الماضي، على متن 17 قاربا مختلفا جميعها انطلقت من السواحل التونسية.

منظمة "ميديتيرانيان هوب" غير الحكومية نقلت عن بعضهم أنهم لا يعرفون "طريقة أخرى للوصول إلى أوروبا والحصول على تأشيرة ومحاولة تأمين مستقبل هنا. نطلب إيجاد طرق وصول قانونية وكريمة".

اكتظاظ وظروف معيشية سيئة
وسائل إعلام محلية أوردت أن مركز الاستقبال بات يعاني من ضغوطات شديدة نتيجة الاكتظاظ شبه الدائم فيه. إحدى النقابات العمالية المحلية أوردت أن الظروف "الصحية داخل المركز شبه منعدمة، مع انتشار للنفايات في محيطه...". النقابة دعت السلطات لتحسين الظروف المعيشية هناك على الفور، محذرة من تدهور الوضع خلال الأسابيع القادمة، مع توقعات بارتفاع أعداد الوافدين مع تحسن الأحوال الجوية.

فضلا عن ذلك، تحدث بيان النقابة عن الحاجة الماسة لاعتماد سياسة هجرة جديدة، تبعد المخاطر عن المهاجرين وتخفف الضغط عن سكان الجزيرة.

ومع تحسن الأحوال الجوية في منطقة وسط المتوسط، تكثر عمليات الهجرة من شمال أفريقيا باتجاه أوروبا، حيث تستقبل لامبيدوزا العدد الأكبر من القوارب المنطلقة من تونس. في حين تصل تلك المنطلقة من ليبيا إلى السواحل الجنوبية لصقلية وراغوزا وسيراقوسة. كما يتم اعتراض قوارب قبالة سواحل سردينيا قادمة بشكل أساسي من الجزائر.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button