وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

مهاجر نيوز - فيينا:
أعلنت "يوروبول"، الوكالة الأوروبية للتعاون في مجال تطبيق القانون، عن توقيف 11 شخصا خلال عملية أمنية تمت في عدة بلدان أوروبية، بتهمة تهريب مهاجرين من بيلاروسيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، خاصة ألمانيا. الوكالة أوردت أنه نتيجة التوقيفات، تمت مصادرة مبالغ مالية كبيرة ووثائق تثبت تورط المتهمين، الذين ينتمون للجنسيتين السورية والتركية.

صورة مأخوذة من مقطع فيديو نشرته الشرطة البولندية يظهر المئات من المهاجرين في خيام على الحدود البولندية البيلاروسية بالقرب من قرية كوزنيكا بيالوستوكا (بولندا) 8 تشرين الثاني\نوفمبر 2021

أعلنت وكالة الشرطة الأوروبية "يوروبول" الجمعة 15 تموز/يوليو عن اعتقال 11 شخصا في عدة دول أوروبية، بتهمة تهريب مهاجرين من بيلاروسيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت الوكالة في بيان "أدت عملية عابرة للحدود، نسقتها يوروبول وشاركت فيها سلطات إنفاذ القانون في إستونيا وألمانيا وليتوانيا وبولندا والمملكة المتحدة، إلى تفكيك شبكة إجرامية منظمة لتهريب المهاجرين من بيلاروسيا إلى الاتحاد الأوروبي".

وأوردت "يوروبول"، التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، أن الجماعة الإجرامية تتكون من مواطنين سوريين وأتراك، ونظمت نقل مهاجرين عراقيين من بغداد إلى الاتحاد الأوروبي.

وأسفرت العملية التي نُفذت يوم الأربعاء 13 تموز/يوليو عن اعتقال عشرة أشخاص في بولندا، وواحد في المملكة المتحدة كانت قد صدرت بحقه مذكرة توقيف عن ألمانيا.

كما تمت مصادرة معدات إلكترونية وأدلة على تحويلات مالية وأموال خلال عمليات التفتيش، لا سيما في بولندا.

"سبعة ملايين يورو"
وجاء في بيان الوكالة الأمنية الأوروبية "دفع المهاجرون ما بين 10 و13 ألف يورو لنقلهم من بلدهم الأصلي، عبر بيلاروسيا، إلى ألمانيا، ما حقق للشبكة الإجرامية أرباحا تقدر بما لا يقل عن سبعة ملايين يورو".

استخدمت الشبكة تركيا كدولة عبور ومركز لوجستي، وجندت سائقين أوكرانيين بشكل أساسي لإكمال المرحلة الأخيرة من الرحلة.

وقال البيان "غالبا ما كانت الشبكة تنقل المهاجرين في ظروف تهدد حياتهم...".

وفي عام 2021، أبلغت وكالات إنفاذ القانون في ليتوانيا وبولندا ولاتفيا "اليوروبول" عن زيادة في تدفق المهاجرين غير الشرعيين على حدودها مع بيلاروسيا.

وشهدت طريق بيلاروسيا شعبية متزايدة بين الساعين للهجرة من منطقة الشرق الأوسط، تحديدا العراق، نتيجة التسهيلات التي تحظى بها عدة جنسيات شرق أوسطية على تأشيرات المرور عبر البلاد.

ومنذ مطلع العام الجاري، اندلعت أزمة إنسانية على الحدود البيلاروسية البولندية، بعد رفض الأخيرة السماح للمهاجرين بعبور أراضيها للتوجه إلى دول أوروبية أخرى. الوضع الإنساني تفاقم مع مرور الوقت، خاصة بعد ورود تقارير عن سقوط ضحايا في صفوف المهاجرين العالقين في المنطقة الحدودية.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button