وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

INFOGRAT - فيينا:
وقع حادث أليم لشاب سوري يوم 03.07 العاشرة مساءً اثر سقوطه من على سكوتر كهربائي في مدينة (Wiener Neustadt) في النمسا السفلى، بالقرب من فيينا، ما أدى لوفاته بعد أيام في المشفى.

ميلاد موسى صورة لمكان الحادثة - خاص INFOGRAT

توفي الشاب ميلاد موسى ذو 30 عاماً، وهو من سوريا من مدينة صحنايا بالقرب من العاصمة دمشق، وحسبما قال أخ المتوفى محمد 28 عام في تصريح خاص لـ INFOGRAT، كان ميلاد يسير على سكوتر مؤجر في مدينة (Wiener Neustadt)، عندما سقط عنه لسبب غير معروف، ما أدى لاصطدام رأسه بحافة الطريق، وذلك حوالي العاشرة مساءً، وكانت سيارة ( كيا - ريو ) بالقرب من الحادثة، حيث قام السائق بإبلاغ الإسعاف والشرطة.

وتمت عملية انعاش ميلاد في الشارع وبعدها تم نقله الى مشفى المدينة بإصابات بالغة في رأسه، وبعد محاولات للعلاج لمدة يومين في المشفى، توفي في اليوم الثاني 05.07 في المشفى نتيجة جلطة دماغية.

وأضاف أخ الفقيد محمد الذي حضر من ألمانيا: "حاولت أن أحصل على معلومات من الشرطة حول تفاصيل الحادثة، ولكن الشرطة امتنعت عن تقديم أية معلومات، بسبب قوانين حماية الخصوصية، اضافة لضعف أدلة اثبات العلاقة الأسرية" وأكد محمد لـ INFOGRAT أنه " سيتابع تفاصيل ومجريات الحادثة قانونياً لتوضيح الحقيقة المبهمة" حسب وصف محمد لـ INFOGRAT.

وذكر محمد أن أخاه ميلاد جاء الى النمسا قبل عام ولم يحصل حتى الآن على "قرار اللجوء الإيجابي" بسبب وجود بصمة لميلاد في دولة بلغاريا، وهذا غالباً ما يعقد اجراءات اللجوء للكثيرين، بسبب طرق العبور التي يسلكونها وصولاً لدول أوروبا الغربية.

وأضاف محمد أن ميلاد كان يعمل طباخاً محترفاً، وكان ينوي البدء بالعمل في النمسا فور توفر الفرصة له.

وفي استطلاعات خاصة لـ INFOGRAT قال بعض المقربين له، بأن ميلاد كان شاباً طموحاً جداً وكان ينشر العديد من المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي يحذر على سبيل المثال من مخاطر السباحة في الأنهار الضحلة أو العشبية بسبب خطورتها، وخطورة الغرق فيها.
لقطة شاشة من مجموعة علي الفيس بوك لمنشور للفقيد ميلاد موسى

وقد تم دفن ميلاد موسى 30 في مقبرة مدينة (Wiener Neustadt) في النمسا السفلى يوم الجمعة 08.07 بحضور بعض من أفراد أسرته وأصدقائه.

وهنا تتقدم أسرة مؤسسة INFOGRAT بالتعازي لذوي الفقيد وأصدقائه في سوريا والمهجر.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button