وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Krone - فيينا:
دارت زيارة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان إلى فيينا مؤقتاً حول موضوعات الهجرة وأزمة الطاقة، ومع ذلك، فإن الاجتماع مع المستشار كارل نهامر (ÖVP) طغت عليه تصريحات أوربان المثيرة للجدل حول "الاختلاط العرقي" وغرف الغاز، ولم يسلم نهامر ولا أوربان من انتقاد الاتحاد الأوروبي بعد اجتماعهما.


في بداية المؤتمر الصحفي المشترك يوم الخميس، أوضح نهامر أن تصريحات أوربان التي لا طعم لها لم تلق أي موافقة في النمسا، ومع ذلك، أكد السياسيان على الروابط الجيدة بشكل خاص بين البلدين.

اتفق نهامر وأوربان على أنهما يختلفان في بعض القضايا، ومع ذلك، هناك علاقة عميقة بين النمسا والمجر.

وأكد أنه بسبب الماضي، يتحمل المرء مسؤولية تاريخية في هذا البلد، وبالتالي لا يوجد فهم للعنصرية ومعاداة السامية، كما أن نهامر أبلغ أوربان بهذا الأمر بوضوح.

رئيس الوزراء المجري نفسه لم يقبل النقد الموجه إليه، إنه ليس عنصرياً بطبيعته ويبرر رفضه لأي شكل من أشكال الهجرة "ليس لأسباب بيولوجية بل ثقافية" وعندما يتعلق الأمر بمعاداة السامية، فإنه يفكر مثل نهامر، في المجر لا يوجد تسامح مطلق مع معاداة السامية.

تخزين الغاز "لن يعمل على هذا النحو"
وبصرف النظر عن البيانات المثيرة للجدل، فقد تم تخصيص الاجتماع في المقام الأول لسياسة الطاقة والهجرة، وفي هذا السياق، انتقد نهامر في المقام الأول تباطؤ مفوضية الاتحاد الأوروبي في الشراء المشترك للغاز، وقال نيهامر إن "منصة الطاقة المشتركة ستكون أكثر أهمية من أي وقت مضى" حتى لا تتنافس دول الاتحاد الأوروبي مع بعضها البعض.

أوربان يهاجم "اقتصاد الحرب"
من جانبه، انتقد أوربان بشكل أساسي استراتيجية الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على روسيا كوسيلة لإنهاء الحرب في أوكرانيا، وحذر من اقتصاد حرب في المستقبل وركوده.

وقال أوربان بعد لقائه مع نيهامر إن التقنين الإلزامي للغاز الطبيعي "هو أول علامة على اقتصاد الحرب" وحذر من أنه إذا لم تنته الحرب قريبًا، فإنها ستؤدي إلى ركود، ونتيجة لذلك، بطالة جماعية في أوروبا.

"يجب ألا تضر العقوبات من يقررها بعد الآن"
وافق نهامر من حيث المبدأ على تقييم العقوبات، لكنه قال إن "النقطة الزمنية ما زالت مبكرة جدا" وقال بثقة إن العقوبات ضد روسيا ستدخل حيز التنفيذ عاجلاً أم آجلاً.

من جانبه، أكد رئيس الحكومة المجرية فيما يتعلق بخطة الطوارئ الخاصة بالغاز في الاتحاد الأوروبي أن بلاده "لن تكون سعيدة بانتهاك حقوقنا" لأن صناعة الطاقة كانت حتى الآن من مسؤولية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ولم يكن أوربان على استعداد للحديث عن الطاقة النووية - فهو يوافق على أن النمسا لديها رأي مختلف حول هذا الموضوع، ولكن إذا لم يُسمح للمجر ببناء محطات للطاقة الكهرومائية في النمسا، فلن يكون هناك تخلص التدريجي من الطاقة النووية، على حد قوله.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button