وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

ORF - فيينا:
وفقاً لخطط الحكومة، فإن محطة الطاقة التي تعمل بالفحم في Mellach، والتي سيتم إعادة تنشيطها للتعويض عن نقص إمدادات الغاز من روسيا، ستوفر الطاقة فقط في عام 2023 - وهذا حسب ما قاله رئيس شركة Verbund Michael Strugl.

orf

كانت محطة توليد الطاقة الحرارية في مدينة Mellach جنوب غراتس آخر محطة طاقة تعمل بالفحم في النمسا، وفي ربيع عام 2020، تم استخدام الفحم لتوليد الكهرباء هناك للمرة الأخيرة، والآن سيتم اعادة افتتاحها حتى يتمكن من حرق الفحم مرة أخرى في حالة الطوارئ إذا لم يكن هناك ما يكفي من الغاز - وقد وافقت الحكومة الفيدرالية على هذا مع مجموعة Verbund، كما أعلنت المستشارية الفيدرالية في منتصف يونيو.

"لا أستطيع التفكير في الخريف"
ومع ذلك، قال Michael Strugl رئيس شركة Verbund في "Presse": "الخريف غير وارد التفكير فيه، قال: نحن نتحدث عن عام 2023، وأوضح أن "مجلس إدارة الشركة المساهمة لن يتخذ هذا القرار إلا عندما يكون هناك أساس قانوني يؤمننا اقتصاديًا".

بدون محطات كهرباء تعمل بالغاز هناك "أزمة كهرباء قريباً"
هل يمكن تحقيق المستوى المستهدف للحكومة البالغ 80 في المائة في صهاريج تخزين الغاز بحلول الخريف؟ "كل هذا يتوقف على ما سيحدث خلال الأشهر القليلة المقبلة، وإذا كان هناك الآن قيود هائلة على عمليات التسليم، فسيكون لذلك تأثير على التخزين " كما يشير Strugl.

وحول الضغوط المحتملة في التيار الكهربائي، قال إنه يعتقد أن "تأمين الإمداد مضمون في الشتاء" والشرط الأساسي هو استمرار توصيل محطات الطاقة التي تعمل بالغاز بالشبكة: "إنها تولد 15 في المائة من الكهرباء، وأكثر بكثير في الشتاء، وستعمل محطات الطاقة هذه في حالة توجيه الطاقة، ولقد حصلنا على هذه المعلومات من الوزارة، وقال Strugl " لو اختلف ذلك سنشهد قريباً أزمة كهرباء".

وماذا عن أسعار الطاقة؟ لدينا حالياً صدمات في الأسعار يتعين علينا التعامل معها، وفي حالة الكهرباء، ستظهر أسواق العقود الآجلة مستوى مرتفعاً جدًا في السنوات القليلة المقبلة، وهو ما لم نحصل عليه حتى الآن "، حسب ما قاله رئيس Verbund.

إيرادات أعلى - ضرائب أعلى وأرباح أعلى
وضع Strugl في الاعتبار حقيقة أن الجمعية تعمل بشكل جيد من ناحية الدخل : " نحن ندفع ضرائب أعلى وأرباحاً أعلى من الإيرادات الأعلى، مما نبلغ عنه على أنه ربح، وبما في ذلك توزيعات الأرباح الخاصة، فإننا ندفع حوالي 1.2 مليار يورو للمالكين للسنة المالية الحالية، ثم نعيد استثمار ما تبقى، ونستثمر ملياراً سنوياً في توسيع نطاق التوليد والشبكات والتخزين، وإذا سلبت هذه الأرباح من الشركات، فأنت بذلك تسحب منها فرصة الاستثمار ".

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button