وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

وكالات - فيينا:
أظهرت دراسة حديثة أنه لا يزال هناك فطر بري في جنوب ألمانيا ملوث بالسيزيوم المشع بعد عقود من كارثة تشيرنوبل النووية.

Pilze in Bayern sind auch Jahrzehnte nach der Tschernobyl-Katastrophe zum Teil noch mit radioaktivem Cäsium belastet. Foto © picture alliance / dpa

وأظهرت نتائج أحدث دراسة أجراها المكتب الاتحادي للحماية من الإشعاع ونُشرت نتائجها أمس الاثنين أن الفطر ملوث بنظائر "السيزيوم 137"، والتي تسربت من حادث مفاعل تشيرنوبل في أبريل 1986.

يقول باحثو السرطان إن "السيزيوم 137" يمكن أن يتراكم في أنسجة العظام ويُتلف المادة الوراثية، وقد يؤدي على المدى الطويل إلى الإصابة بسرطان العظام وسرطان الدم.

وفي كل عام يفحص المكتب عيش الغراب البري الصالح للأكل في ثمانية مواقع في ولاية بافاريا بجنوب ألمانيا بحثا عن تعرضها للنظائر المشعة، وتتركز أماكن الفحص في الغابة البافارية الجبلية وغابة ميتنفالد على الحدود مع النمسا ومستنقعات الدانوب بجنوب غرب إنجولشتات.

وتم رصد أكثر من 4 آلاف بيكريل من "السيزيوم 137" لكل كيلوجرام من الفطر في بعض الأماكن. والحد الأقصى المسموح بتداوله في السوق هو 600 بيكريل.

ومع ذلك، فإن المخاطر الصحية ضئيلة، حيث يكون التعرض للإشعاع منخفضا نسبيا عند استهلاك الفطر البري بكميات طبيعية.

ورغم ذلك نصحت رئيسة المكتب، إنجه باوليني، جامعي الفطر في بافاريا بتناوله باعتدال "لتجنب التعرض للإشعاع".
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button