وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Express- فيينا:
قدم وزير الداخلية كارنر (ÖVP) اليوم الحملة الجديدة على الإنترنت ضد الهجرة غير الشرعية، كما قالت المترجمة السورية رشا كورتي أن " السبب الرئيسي لهجرة الرجال السوريين إلى أوروبا هو التجنيد الإجباري" وسوريا الآن في سلام شبه كامل حسب تعبيرها.

Rasha Corti - exxpress

في مؤتمر صحفي صباح الثلاثاء، قدم وزير الداخلية كارنر "الحملة المضادة" الجديدة على الإنترنت لمحاربة مهربي البشر، وفي الحملة، سيتم تحذير الأشخاص من السفر إلى أوروبا عبر قنوات مختلفة مثل Telegram و Facebook ، وبلغتهم الأم.

بعبارة "لا مفر ولا فرصة" ووصف كارنر الحملة التي تديرها عبر Google والمواقع الأخرى للمهتمين بالهجرة من بلدان مثل الهند أو تونس أو باكستان، ويحذر من مصاعب الرحلة ومكائد التهريب في الاتحاد الأوروبي، وفي يوليو / تموز، قدم الهنود معظم الطلبات، تليهم دول شمال إفريقيا الأصلية وباكستان، وقال وزير الداخلية "هؤلاء الناس لديهم في الواقع فرصة صفرية للبقاء ويجب إعادتهم".

"غالبية السوريين يأتون لأسباب اقتصادية"
كما حذرت رشا كورتي، عضوة مجلس الاندماج، من مافيا التهريب "يُترك الناس بمفردهم لأيام دون طعام أو شراب" ووصفت الوضع في وطنها سوريا بأنه "سلمي إلى حد كبير" مع أنه تحت سيطرت الارهابيين من نظام الأسد والجماعات الاسلاموية.

وحذرت من "مقاتلي داعش السابقين الذين يأتون إلى أوروبا منذ سنوات"، والسبب الرئيسي للهجرة بالنسبة للعديد من الشباب الآن ليس الحرب، ولكن التجنيد الاجباري، حيث يمكنك شراء طريقك للخروج من هذا بدفع 7000 يورو، لكن المزيد والمزيد من الرجال يرفضون - ويفضلون مغادرة البلاد إلى أوروبا، حسب وصفها.

وتقول رشا : " لكن غالبية السوريين الذين فروا جاءوا من منطلق المصلحة الاقتصادية" ومع ذلك، لا يزال لدى المواطنين السوريين في النمسا فرصة كبيرة لحصولهم على طلب لجوء إيجابي، ومن الأسباب الأخرى للهجرة إلى النمسا ارتفاع معدلات البطالة في بلدان المنشأ والأسباب الصحية "

كما انتقدت كورتي طموحات بعض دول الاتحاد الأوروبي (مثل ألمانيا) بأن " تقترح الحصول تلقائياً على تصريح إقامة قانوني بعد ثلاث سنوات من الإقامة غير القانونية في البلاد" وهذا من شأنه "تحريك الآلاف للانطلاق الى دول أوروبا".

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button