وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

ORF - فيينا:
يعطي الحكم الصادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد فرنسا أملاً جديداً لمواطنة من Tennengau في أن تتمكن من العودة إلى النمسا من سوريا، في عام 2014 هاجرت للانضمام إلى إرهابيي داعش، والمرأة عالقة مع ولديها في شمال شرقي سوريا.

Familienfoto

منذ خمس سنوات، تعيش المواطنة من سالزبورغ مع أبنائها في كامب، بحراسة مقاتلون أكراد بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية تحت اسم قوات سوريا الديمقراطية.

ما هو الحكم؟
أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فرنسا لفشلها في تقييم طلبات أنصار داعش وأطفالهم بالعودة من سوريا بشكل مناسب، صحيح أنه لا يوجد التزام عام بإعادة هؤلاء الأشخاص، لذلك سيتعين على السلطات والمحاكم فحص الطلبات عن كثب وضمان الحماية القانونية.

الجدة تحاول اعادتهم
الأولاد في الخامسة والسابعة من العمر، وقالت والدة المرأة المسلمة من Tennengau، التي هاجرت إلى تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثماني سنوات، إلى ORF، إن كلاهما ولدا خلال الحرب ولا يعرفان سوى المخيم، وكانت ابنتها في السابعة عشرة من عمرها حينها "البيئة في المخيم ليست آمنة، لهذا السبب تحتفظ ابنتي دائماً بأبنائها في الخيمة قدر استطاعتها ".

تدرك ابنتها أن حكماً بالسجن ينتظرها إذا عادت، وبالتعاون مع محاميها، تحاول الأسرة إعادة المرأة وأبنائها إلى النمسا من المعسكر، وتؤكد المحامية Doris Hawelka: "نواجه آذان صماء من وزارة الخارجية النمساوية".

تصر الوزارة على التقييمات الفردية
يقول الخبراء إن الحكم الجديد الصادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يوم الأربعاء قد يكون له تأثير على القضية النمساوية، وتقول وزارة الخارجية إن مواطنين نمساويين القاصرين أُعيدا من مركز الاحتجاز في بداية يونيو / حزيران فقط، ومن أجل الاسترجاع، يجب تقييم الحالة الفردية دائمًا "يجب الآن فحص مدى تأثير قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد فرنسا على القضايا الأخرى" وفقاً للسلطات النمساوية، فإن موافقة الأم مطلوبة لاستعادة الأطفال وحدهم.

IG


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button