وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

وكالات - فيينا:
أعلنت وزارة المناخ النمساوية، اليوم الثلاثاء، أن النمسا ستقدم 50 مليون يورو (دولار) للدول النامية التي تواجه أضرارا وخسائر لا يمكن تجنبها بسبب تغير المناخ، منضمة بذلك لمجموعة صغيرة من الدول الأوروبية.

© APA / AFP / AHMAD GHARABLI / AHMAD GHARABLI

ووفقا لتقارير إعلامية، قفز التعويض المرتبط بالطقس القاسي والاحتباس الحراري على جدول الأعمال السياسي في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المنعقد في شرم الشيخ، مصر.

وتحت ضغط من الدول النامية، وافقت الدول على إجراء محادثاتها الرسمية الأولى بشأن الخسائر والأضرار، بحيث يدفع الملوثين الأثرياء تعويضات للدول الفقيرة التي تواجه أضرارًا لا يمكن تجنبها من جراء تفاقم الفيضانات والجفاف وارتفاع مستوى سطح البحر.

وتعهدت أربع حكومات أخرى فقط، هي بلجيكا والدنمارك وألمانيا واسكتلندا، بدفع مبالغ صغيرة من تمويل الخسائر والأضرار، مما يخالف الدول الغنية الأخرى التي قاومت مثل هذه المدفوعات خوفًا من الالتزامات المتصاعدة لمساهمتها الضخمة في التسبب في تغير المناخ.

وقالت وزارة المناخ إن النمسا ستقدم ما لا يقل عن 50 مليون يورو لمعالجة الخسائر والأضرار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وأضافت أنه من الممكن أن تدعم الأموال “شبكة سانتياجو”، وهي خطة تابعة للأمم المتحدة توفر الدعم الفني للبلدان التي تواجه أضرارا ناجمة عن الكوارث الطبيعية الناجمة عن تغير المناخ، وبرنامج يوفر أنظمة الإنذار المبكر للبلدان المعرضة للطقس القاسي.

وقالت وزيرة المناخ ليونور جوسلر: “إن الدول الأكثر ضعفاً في الجنوب العالمي تعاني بشدة بشكل خاص من عواقب أزمة المناخ – وتطالب عن حق بمزيد من الدعم من الدول الصناعية”.

وأضافت أن النمسا ستضيف 10 ملايين يورو أخرى إلى ميزانية هذا العام لتمويل المناخ، مؤكدة أن “النمسا تتحمل المسؤولية”.

وقال نشطاء المناخ إن سلسلة الالتزامات لمرة واحدة ليست بديلاً عن الدعم المستمر. وحتى الآن، فإن المبلغ المتعهد به أقل بكثير من خسائر بمليارات الدولارات التي تكبدتها بالفعل البلدان الضعيفة التي تعرضت بشكل متكرر للفيضانات الشديدة والجفاف والعواصف.

وتسبب إعصار إيداي في أضرار إجمالية بنحو 1.4 مليار دولار وخسائر بقيمة 1.39 مليار دولار عندما ضرب موزمبيق في عام 2019، وتشير بعض الأبحاث إلى أنه بحلول عام 2030، قد تصل خسائر البلدان الضعيفة المرتبطة بالمناخ إلى 580 مليار دولار سنويًا.

وتريد البلدان النامية أن توافق الدول في COP27 على إطلاق مرفق تمويل مخصص للخسائر والأضرار، بينما عارضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، المكون من 27 دولة، الفكرة في السابق.

ورحب سليم الحق، مستشار مجموعة منتدى هشاشة المناخ المكونة من 58 دولة، بتمويل النمسا، قائلاً إن المنتدى يتوقع من النمسا وغيرها أن تدعم صفقة بشأن صندوق مخصص للخسائر والأضرار في COP27.

وقال: “كل دولة تعلن عن تمويل الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ بفعل الإنسان هي موضع ترحيب كبير”.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button