وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

الحرة - فيينا:
أثار رئيس وزراء هنغاريا، فيكتور أوربان ، غضب دول الجوار، من خلال ارتداء وشاح عليه خريطة ما قبل الحرب العالمية الأولى لبلاده، بما في ذلك أجزاء جرى ضمها إلى النمسا وسلوفاكيا ورومانيا وكرواتيا وأوكرانيا، وفقا لما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية.

رئيس وزراء هنغاريا يثير غضب الدول المجاورة بسبب "وشاح المجر العظمى"

وبحسب بنود "اتفاقية تريانون" الموقعة في 4 يونيو من العام 1920، والتي دخلت حيّز التنفيذ يوم 31 من العام 1921، خسرت المجر نسبة 75% من مساحتها مقارنة بمساحتها أثناء تواجدها ضمن إمبراطورية "النمسا المجر" سابقا.

وقد آلت معظم هذه الأراضي حينها لكل من رومانيا وتشيكوسلوفاكيا ويوغوسلافيا ليجد بذلك نحو 33% من ذوي الأصول المجرية أنفسهم بدول أخرى.

وكانت صفحة أوربان الرسمية على موقع فيسبوك نشرت مؤخرا مقطع فيديو يظهر الزعيم اليميني، وهو يحيي لاعبي كرة القدم المجريين مرتديا وشاح عليه خريطة بلاده قبل الحرب العالمية الأولى، خلال حضوره مباراة جمعت بين المنتخب المجري ونظيره اليوناني.

وقال أوربان في ذلك المقطع المصور إن المنتخب المجري هو "فريق كل المجريين أينما كانوا"، مضيفًا: "كرة القدم ليست سياسة".

وقد عبرت رومانيا عن "رفضها الشديد" لارتداء أوربان ذلك الوشاح، في حين طالبت أوكرانيا باعتذار رسمي.

وأوضحت وزارة الخارجية الرومانية أن "أي رسم تنقيحي (لخريطة المجر)، بغض النظر عن الشكل الذي يتخذه هو أمر غير مقبول لأنها يتناقض مع الواقع والالتزامات المشتركة التي تعهدت بها رومانيا والمجر".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية، أوليغ نيكولينكو، إن كييف سوف تستدعي سفير المجر "لإبلاغه بعدم قبول تصرف فيكتور أوربان".

وزاد في منشور على موقع فيسبوك: "إن الترويج لأي أفكار تنقيحية (بشأن تغيير الخريطة) في المجر لا يساهم في تطوير العلاقات الأوكرانية المجرية ولا يتوافق مع مبادئ السياسة الأوروبية".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتسبب فيها أوربان في التوتر بالإشارة إلى "المجر الكبرى"، ففي العام 2020، نشر صورة كرة أرضية تظهر حدود المملكة المجرية قبل نهاية الحرب العالمية الأولى، مما أثار غضب دول مثل كرواتيا ورومانيا.

وقد تعرض أوربان في وقت سابق لانتقادات واسعة في الاتحاد الأوروبي لتقييده حرية الإعلام وحقوق الأقليات.

ومنذ أن غزت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير، عمد أوربان مرارًا وتكرارًا إلى كبح عقوبات الاتحاد الأوروبي على الكرملين، ودعا إلى مفاوضات سلام بين موسكو وواشنطن. ويبدو أنه قد كوفئ بشحنات غاز روسي إضافية إلى المجر.

وعلقت صحيفة Frankfurter Allgemeine Zeitung الألمانية بأن أوربان كان اعتاد اللعب بخريطة بلاده، قائلة: "عندما تغضب دول الجوار، تتظاهر بودابست بالدهشة والبراءة، مدعية أنها مجرد تمثيل لحالة سابقة وليس لها علاقة بالسياسة الحالية"

وأضافت: "حقيقة أن أوربان لا يمتنع عن مثل هذه الاستفزازات حتى الآن هو فضيحة لأنه لا يزال يتقرب من مجرم الحرب بوتين".



تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button