وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

مهاجر نيوز - فيينا:
شهدت أعداد طلبات اللجوء ارتفاعاً حاداً في ألمانيا، فأعداد طلبات اللجوء تقارب تلك التي تم تقديمها في ذروة قدوم اللاجئين عام 2016. فما هي الجنسيات الأكثر طلبا ً للجوء في ألمانيا؟

المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين BAMF

بعد ارتفاع أعداد اللاجئين بشكل ملحوظ مجدداً منذ منتصف العام الماضي، لوحظ ارتفاعها بشكل أكبر مرة أخرى خلال الشهر الماضي (أكتوبر/تشرين الأول) ، وذلك وفقًا للمكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئينBAMF، إذ تم تقديم 23918 طلبًا أوليًا في أكتوبر/تشرين الأول، وهو عدد لم يتم تجاوزه منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016 بما يناهز حينها 24 ألف و574 طلباً.

في ذروة أزمة الهجرة منذ مارس/آذار 2015، كان يتم تقديم الكثير من الطلبات، وكانت الأعداد تنشر على أساس شهري. لكن رغم ذلك، فعدد الأشخاص الذين كانوا يدخلون البلاد حينها، كان أكثر مما يتم إحصاؤه والتصريح به، لأن بعضهم كانوا لا يصرحون بدخولهم فوراً.

ويتزامن ارتفاع أعداد طالبي اللجوء في ألمانيا حسب موقع "فيلت" الألمانية، مع استقبال مئات الآلاف من اللاجئين الواصلين من أوكرانيا. هذه الفئة لا يتعين عليها التقدم بطلب للحصول على اللجوء، إذ يتم منحهم حق الحماية بشكل أوتوماتيكي قبل اتخاذ أي إجراءات إدارية.

وفقًا لـ BAMF، فقد تم تقديم نحو 23900 طلبًا أوليًا في أكتوبر/تشرين الأول، يعني بارتفاع نسبته 28 بالمائة أكثر من شهر سبتمبر/أيلول. ومقارنة بشهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، فنسبة الطلبات أكثر بنسبة 80 في المائة. وفي سبتمبر، كانت أغلب طلبات اللجوء من مواطنين قادمين من سوريا (8975) وأفغانستان (3682) وتركيا (3324).

صعوبة إعادة الواصلين من دول أوربية آمنة!
أغلب طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى ألمانيا، دخلوا عبر بلدان مجاورة آمنة، وبالتالي كانوا محميين من الحرب أو الاضطهاد فيها. لكن رغم ذلك، فإن طالبي اللجوء هؤلاء، يقومون بإجراءات اللجوء في ألمانيا، وعادة ما يحصلون على الإقامة الدائمة فيها. ولم تنجح إلى الآن، جميع المحاولات السابقة، لوقف الدخول غير المصرح به لطالبي اللجوء من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي يأتون عبرها.

حتى الآن، لم تجد الحكومة الفيدرالية حلاً لإعادة نسبة من الوافدين إلى ألمانيا إلى الدول الأولى التي وصلوا إليها أولا وعبروا منها إلى ألمانيا. في حالة اليونان خاصة، تصعب إعادة طالبي اللجوء إليها، لأن المحاكم الألمانية تعتبر أن حقوق الإنسان هناك منتهكة، وتمنع بالتالي قرارات الإعادة نحوها.

جهود لتوفير فرص عمل جيدة وتسهيل الاندماج!
يعد نقل اللاجئين من اليونان إلى ألمانيا سببًا مهمًا في الزيادة الإجمالية لعدد الوافدين. لا تتم إعادتهم ولو كانوا قادرين على العمل وعدم الاعتماد على الدعم الاجتماعي للعاطلين في اليونان. وارتفع عدد الوافدين السوريين الجدد منها في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بنسبة 130 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي وبنسبة 42 بالمئة مقارنة بشهر أيلول.

كما أن ألمانيا هي الوجهة الرئيسية للسوريين والأفغان والأتراك والعراقيين، والعديد من طالبي اللجوء من جنسيات أخرى في أوروبا لأن خطر الترحيل منخفض، كما أن فرص العمل جيدة واندماج الوافدين الجدد موضوع يحظى بالاهتمام.


تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button