وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

وزارة الخارجية النمساوية - فيينا:
عقدت وزارة الخارجية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) ومكتب المفوض السامي للأمم المتحدة حقوق الإنسان مؤتمر فيينا حول سلامة الصحفيين، بمناسبة الذكرى العاشرة لخطة عمل الأمم المتحدة لسلامة الصحفيين، وشارك أكثر من 400 ممثل عن الحكومات والمنظمات الدولية ووسائل الإعلام والمجتمع المدني في المؤتمر المعنون "سلامة الصحفيين - حماية الإعلام لحماية الديمقراطية" وافتتحت وزيرة الإعلام سوزان راب والمديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي والمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك المؤتمر رفيع المستوى، وأكد وزير الخارجية ألكسندر شالنبرغ، الذي لم يتمكن من القيام بذلك لأسباب صحية، على أهمية الصحافة المستقلة في الفترة التي سبقت المؤتمر.

صورة من افتتاحية المؤتمر - INFOGRAT

"مؤتمر فيينا اليوم هو مناسبة لإحترام الصحفيين، الذين على الرغم من الظروف السلبية، يخاطرون بحريتهم وحياتهم لخدمة الصحافة المستقلة كل يوم"
وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرغ

وعلى الرغم من جميع الجهود الدولية، إلا أن الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين منتشر، مع بقاء تسعة من كل عشرة جرائم قتل للصحفيين دون حل في المحكمة، ومن أجل تحسين وضع ممثلي وسائل الإعلام، قدمت الدول المشاركة والمنظمات الدولية وممثلو المجتمع المدني التزامات عديدة خلال "جلسة التعهدات" لتعزيز حرية وسائل الإعلام بشكل ملموس وحماية الصحفيين، وقدمت التعهدات النمساوية من قبل وزيرة الإعلام سوزانا راب نيابة عن وزير الخارجية شالنبرغ، بما في ذلك استثمار 150 ألف يورو في مبادرات إعلامية تقودها نساء حول حقوق المرأة في أفغانستان، بالإضافة إلى ذلك، تدعم النمسا تدريب التوعية بالبيئة المعادية (HEAT) للصحفيين في حالات الأزمات والنزاعات، والذي يهدف إلى إعداد الصحفيين على وجه الخصوص للعمل في ظل ظروف خطرة بشكل خاص، ومن أجل تعزيز الديمقراطية، يعمل التعاون الإنمائي النمساوي على زيادة مساهمته في تعزيز تطوير وسائل الإعلام.

وقد شاركت INFOGRAT في المؤتمر على مدار اليومين بعد أن تلقت دعوة رسمية من وزارة الخارجية النمساوية، وقد مثل المؤسسة رئيس التحرير المهندس أحمد مراد.
رئيس تحرير INFOGRAT المهندس أحمد مراد - الصورة Muhammad Amir Siddique 
بالإضافة إلى ذلك، أطلقت النمسا إعلانًا سياسيًا كجزء من مؤتمر فيينا، الذي انضمت إليه أكثر من 50 دولة، وفي هذا السياق، تلتزم الدول أحياناً بالتصدي للتهديدات المتزايدة لأمن الصحفيين وحرية الإعلام والتعددية الإعلامية في العصر الرقمي، بالإضافة إلى ذلك، يجب اتخاذ إجراءات ضد الأشكال الجديدة للتهديدات في مجالات القانون والأعمال والمخاطر الخاصة التي تتعرض لها النساء في الصحافة أثناء عملهن لذلك يجب أن تولى اهتماما أكبر.

أخيرًا، التزم جميع المشاركين صراحةً بالتعاون الوثيق بهدف زيادة الوعي بخطة عمل الأمم المتحدة، والتي تتضمن تدابير ملموسة لسلامة الصحفيين والإفلات من العقاب، وتحسين تنفيذها في المستقبل، وفي كلماته الختامية، أشار الأمين العام بيتر لونسكي تيفينثال إلى الآفاق المستقبلية لخطة عمل الأمم المتحدة.

واختتم الأمين العام بيتر لونسكي تيفينثال: قدم هذا المؤتمر اللازم للانتقال إلى العقد الثاني من خطة عمل الأمم المتحدة، ومقارنة بعام 2012، نحن في مرحلة واعدة، هناك هياكل وتحالفات عالمية تربط مجموعات المصالح، ومع ذلك، فإننا نعلم أن التحديات لم تتضاءل، لذلك، من الضروري القيام بمزيد من العمل على تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة.

IG


تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button