وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

وكالات - فيينا:
ألقى نشطاء في مجال المناخ، اليوم الثلاثاء، الزيت على لوحة للرسام النمساوي غوستاف كليمت (1862-1918)، التي كانت محمية بالزجاج، ومعروضة في متحف "ليوبولد" في فيينا.

twitter

ونشر أعضاء مجموعة "الجيل الأخير" البيئية مقطع فيديو، يظهر فيه أحد الأعضاء المجموعة وهو يلقي سائلاً أسود على عمل كليمت الشهير، "الموت والحياة"، كما وضع أحد النشطاء يده على الزجاج الواقي.

وأكّدت متحدثة باسم المتحف وقوع الحادث، وقالت: "من النظرة الأولى، يبدو أن العمل بحالة جيدة"، مضيفةً أنّه يتمّ الآن فحص اللوحة عن كثب.

وقالت مجموعة "الجيل الأخير" إنَّ ما دفع النشطاء التابعين لها إلى القيام بهذا التصرف هو شركة النفط والغاز النمساوية، المملوكة للدولة جزئياً، التي قامت برعاية يوم مفتوح في متحف "ليوبولد".

وقال أعضاء في المجموعة إنَّ "أيدي الأشخاص الذين لا يزالون يبحثون وينقّبون عن نفط وغاز ملطخة بالدماء، ولن يزيل أي قدر من الرعاية هذه الدماء أبداً".

وأمس، أعلنت متحدثة باسم "مؤسسة التراث الثقافي البروسي" أنّه "لم يعد مسموحاً للزوار دخول غرف العرض في المتاحف، إلا بعد تخزين السترات والحقائب في حجرة إيداع الملابس أو في الخزائن"، وذلك اعتباراً من الشهر الحالي وحتى إشعار آخر.

وجاء هذا القرار بعد تزايد الاعتداءات على اللوحات الفنية في المتاحف، خلال الأسابيع الأخيرة، التي يقوم بها نشطاء في مجالي البيئة والمناخ.


 

تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button